نوع القراءة في المكتبة العامة

نوع القراءة في المكتبة العامة ، تعرف القراءة عمومًا بالعملية المعرفية التي تركز على تفكيك العديد من الرموز والعبارات التي تسمى الحروف للوصول إلى المعنى ، وإمكانية الوصول إلى عدة مراحل ، أهمها الإدراك والفهم ، و تعتبر القراءة وسيلة للتواصل والتفاهم بين الناس ، وهي جزء لا يتجزأ من اللغة ، بحيث تكون القراءة هي وسيلة الشخص لتلقي المعلومة ، سواء كانت من كاتب أو مرسل الرسالة ، وأحد وسيلة التعلم والتواصل بين الحضارات والشعوب والثقافات من خلال عملية استرجاع المعلومات التي يتم تسجيلها في الدماغ والتي يتم تعلمها على شكل حروف ورموز وأرقام ، وبعد أن تعرفنا على مفهوم القراءة ، نقدم لك إجابة السؤال التربوي أدناه: نوع القراءة في المكتبة العامة.

ما هو نوع القراءة في المكتبة العامة؟

نوع القراءة في المكتبة العامة هو (القراءة الصامتة) ، حيث يعتمد القارئ على العينين دون الحاجة إلى إصدار صوت ، ولا يشترط تحريك الشفاه في القراءة الصامتة ، بحيث تستخدم هذه القراءة بعدة طرق مختلفة. مراحل تعليمية لها عدة مهارات تتميز بتحديد أهداف الكتاب المقروء وموضوعاته ، والتعرف على الأفكار سواء كانت رئيسية أو فرعية ، مع إمكانية التمييز بينها ، وفهم معاني الكتاب من حيث الكلمات. والتركيبات ، واختيار العنوان الذي يناسب المادة أو الكتاب الذي يتم قراءته ، ومن مزايا القراءة الصامتة في المكتبة العامة ما يلي:

  • من خلاله يكتسب القارئ المعرفة ويقرأها بسرور من خلال القراءة الصامتة.
  • الاعتماد على الذات للقارئ والطالب من خلال قراءته الصامتة مما يساعد في عملية الاستيعاب بشكل أسرع في الدراسة.
  • القراءة الصامتة أسهل من القراءة بصوت عالٍ من حيث قراءة الأسماء المستعارة والحروف المتحركة.
  • إحدى الطرق التي تم وصفها بأنها اقتصادية هي استغلال القارئ والحصول على المعلومات منه.
  • القراءة الصامتة تتميز بالهدوء والراحة في الدراسة.
  • يطور القارئ قدراته اللغوية والفكرية.
  • يساهم في فهم أفضل وأعمق لما يُقرأ.

ها قد وصلنا معكم إلى نهاية المقال ، والذي قدمنا ​​لكم فيه إجابة السؤال التربوي ، نوع القراءة في المكتبة العامة ، التي أتت إجابتها النموذجية وهي القراءة الصامتة ، مع شرح مفهوم القراءة الصامتة ، التي تختلف عن القراءة بصوت عالٍ ، وما هي الفوائد التي تعود على القارئ من خلال القراءة الصامتة. .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى