مين اخترع المدرسه في السعوديه

تعد المدرسة جهة رسمية في المجتمع تعمل على تربية الأطفال ورفع قدراتهم ومهاراتهم في العديد من المجالات ، حيث تعمل جنبًا إلى جنب مع الأسرة للوصول إلى التنشئة الاجتماعية الصحيحة للفرد بالإضافة إلى غرس القيم الإنسانية فيه . المدرسة موجودة منذ الأزل وعلى مدى آلاف السنين حتى أنشأت حضارات قائمة على المعرفة والتعلم ، وهما شيئان لا مفر منهما. تم إنشاء المدارس في البداية بشكل عشوائي وتم تحسينها وتطوير فكرتها يومًا بعد يوم حتى وصلت إلى ما هي عليه الآن. يعتبر التعليم من أهم الأمور لنهضة الأمم وتعليم الفرد بتعاليم بلده وتقاليد مجتمعه ، بحيث يكون التعليم فقط في المدرسة التي هي مكان تلقي المعرفة ، حيث منظمة ومجهزة لتقديم المعلومات للفرد بطريقة مدروسة ومتسلسلة ، ويتم استقبال العلم وفق نهج موحد يتبعه الناس من جميع الأعمار.

المدرسة في سطور

مؤسسة تعليمية تقوم بتعليم الطلاب الدروس المختلفة للعديد من العلوم التي تكون ضمن المنهج ولها مراحل تعليمية محددة ابتدائية ومتوسطة وثانوية ، وتسمى الدراسة الابتدائية الإجبارية في كثير من الدول ، وتنقسم المدارس إلى عامة وخاصة وخاصة المدارس. تميزهم المدارس في جميع أنحاء العالم بالالتزام بالزي الموحد لمنع الفصل الطبقي والحفاظ على شكل الطلاب وانضباطهم الجيد ، والتعليم في المدرسة إلزامي وفقًا للدول وقد يكون اختياريًا في بلدان أخرى ويقتصر على سنوات أو فترات محددة من الوقت حسب الولاية.

أول مخترع لفكرة المدرسة هو هوراس

كان هوراس مدرسًا ورئيسًا لكلية أنتيوتشيا في يلو سبرينغز بولاية أوهايو ، وقد اخترع فكرة المدرسة المنظمة المتكاملة في عام 1837 م ، وعمل على تطوير الفكرة بحيث كانت أول فكرة تطورت حقًا هذا النظام المدرسي في ليكسينغتون – ماساتشوستس ، وكان أول من أتى بهذه الفكرة ، لكنه لم يكن أول من طرح فكرة الجلوس في فصل دراسي في مجموعات من الطلاب.

من اخترع المدرسة في السعودية

يتساءل الكثير من الناس من اخترع المدرسة في المملكة العربية السعودية ، والإجابة على هذا السؤال ستمر بعدة مراحل. مر التعليم في المملكة العربية السعودية منذ ولادته قبل أن يخضع لنظام التعليم ثلاث مراحل بالنسبة للمستوى التعليمي ، حيث كان في البداية مرحلة التعليم في المملكة في المساجد ، ثم أصبح في مدارس القرآن ، وهي أماكن للتعليم فقط ، وكانت كلتا المرحلتين مبنية على منهج محدد يقوم على حفظ القرآن الكريم والإملاء والحساب والخط. ثم جاءت المرحلة الثالثة من التعليم في المملكة بمدارس تم إنشاؤها بجهود المواطنين ، ومنها:

  • المدرسة الصولتية: أسسها علماء الهند بدعم امرأة هندية اسمها سلاة النساء في العالم 1291 هـ.
  • المدرسة الفخرية: أسسها أحد أساتذة المدرسة الصولتية وهو الشيخ عبد الحق قاري عام 1296 هـ.
  • مدارس الفلاح: مدرستان أنشأها الحاج محمد علي زينل عام 1323 هـ.
  • المدارس الهاشمية: أسسها الشريف حسين بن علي عام 1334 هـ ، بحيث بدأت بالمدرسة الإعدادية الخيرية ، ثم مدرستين ابتدائيتين ، ثم الثانوية العليا ، ثم الثانوية ، والثانوية.
  • في عهد نشأة أسرة آل سعود ، أصبح التعليم رسميًا في عهد المؤسس عبدالعزيز آل سعود ، من خلال إنشاء مديرية التربية والتعليم عام 1344 هـ ، وكانت بداية حجر الأساس للتعليم للبنين. وأنشئت في عام 1355 هـ المدرسة الإعدادية للابتعاث لإعداد الطلاب قبل إرسالهم للخارج لاستكمال دراساتهم العليا على نفقة الحكومة السعودية.
  • في عهد الملك سعود عام ١٣٧١ هـ ، تم تحويل مديرية التربية والتعليم إلى وزارة التربية والتعليم ، وكان الملك فهد أول وزير في وزارة التربية والتعليم ، بحيث كانت الوزارة مسؤولة عن الإشراف والتخطيط للتعليم العام. الأولاد في مراحلها الثلاث. ثم في عهد الملك فيصل تم إنشاء الرئاسة العامة لتعليم الفتيات. تضم 15 مدرسة ابتدائية ومعهد المعلمين المتوسط ​​عام 1380 هـ.
  • في عام 1395 هـ ، تم إنشاء وزارة التربية والتعليم العالمية لتكون أول سلطة مسؤولة عن تنظيم التعليم الأكاديمي ووضع قواعده ، بحيث كان التعليم الجامعي يتبع مديرية المعرفة قبل إنشاء هيئة خاصة. الوزارة ، وكلية الشريعة بمكة المكرمة ، التي تأسست عام 1369 هـ ، كانت أول مؤسسة تعليمية جامعية في المملكة.
  • تم إلحاق الرئاسة العامة لتعليم البنات بوزارة التربية والتعليم عام 1423 هـ ، وتحويل اسم وزارة التربية والتعليم إلى وزارة التربية والتعليم ، وفي عام 1436 هـ تم دمج وزارتي التربية والتعليم العالي في وزارة واحدة باسم وزارة التربية والتعليم.

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى