من حلف بغير الله ، يُعتبر فعله من

بقلم: نور ياسين – آخر تحديث: ٢١ ديسمبر ٢٠٢٠ ٧:٤١ م من أقسم بغير الله ، يعتبر عمله من ، الجدير بالذكر أن القسم بغير الله يعتبر من الأشياء التي يحرمها الدين الإسلامي ، فلا يجوز للمسلم أن يحلف بغير الله تعالى. أو بغير صفة من صفاته ، حيث يحق للمسلم أن يحلف باسم أحد أسماء الله تعالى أو بإحدى صفاته ، كما يجوز الحلف بآيات الله تعالى كما يعتبر من. كلماته وكلامه من صفاته تعالى ، وفي سياق هذا الحديث نود أن نتطرق إلى سؤال تربوي مهم ، وهو من أقسم بغير الله ، الذي يعتبر عمله كما هو. يتم تقديمه في مناهج المملكة العربية السعودية ، وسوف نجيب عليه في سياق هذا المقال.

ومن حلف بغير الله فهو من فعلته

أن الله تعالى قد نهى عن الحلف على غيره ، ومن هذه الأشياء التي لا يجوز الحلف بها المخلوقات مثل: الوالدين ، والكعبة ، والثقة ، والنبي صلى الله عليه وسلم ، نهى عن الحلف فقال صلى الله عليه وسلم: (من أقسم أمانة فليس منا ، وأثناء هذا الحديث نود أن نتوقف عند سؤال تربوي مهم يأتي في المقررات الدينية في مناهج المملكة العربية السعودية ، وهي: من أقسم بغير الله ، ففعله يعتبر من ، وسنعرف إجابته من خلال هذه السطور ، والإجابة على سؤال من أقسم بغير الله. يعتبر عمله على النحو التالي:

حكم الحلف بغير الله

أجمع العلماء على أن الحلف بغير الله من المنكرات التي لا يجوز للمسلم أن يفعلها ، كما حذر النبي صلى الله عليه وسلم في كثير من الأحاديث الشريفة. النبي على أن يحلف بغير الله ، فهو من الكبائر ، ودليل ذلك قوله صلى الله عليه وسلم. (من أقسم بغير الله فقد متعدد الآلهة).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى