من الوسائل التي تعين المسلم علي عدم الوقوع في الذنوب

ومن الوسائل التي تعين المسلم على عدم الوقوع في المعاصي ، أن المعاصي هي الأفعال والمعاصي التي تغضب الله تعالى وتنقلب بين العبد وربه ، والأفعال التي ينهى عنها الكذب وشرب الخمر والسرقة والغيبة والنميمة ، وسائر الأفعال والمفاسد التي حرم الله تعالى. الله تعالى لا يرتكب المعاصي لانها حرام ، لذلك يجب الابتعاد عنها قدر المستطاع وعدم الوقوع في هذه الذنوب ، كما يعلم الجاني هو الشخص الذي يرتكب المعاصي بحق نفسه وحق الله ، وهناك الناس الذين يقعون في دائرة الذنوب دون أن يعلموا أنهم يرتكبون معصية ، لذلك علينا أن نعرف الأشياء التي تساعد المسلم على عدم الوقوع في الذنوب.

أسباب حدوث الذنوب البشرية

  • الجهل من الأسباب الأولى التي تدفع الإنسان إلى المعاصي ، فكثير من الناس يرتكبون المعاصي دون أن يعلموا هل هو حرام أو مباح ، وهذا يجعلهم محرومين ، وهذا لجهل الدين.
  • الشيطان كما نعلم جميعًا أن الشيطان هو أول من يرتكب خطيئة ، وهو أكبر عدو للبشرية ، لأن الله تعالى يقول: “إبليس عدوك ، فاعتبره عدوًا.
  • ضعف الإيمان واليقين بالله تعالى. وهذا الضعف من أكثر الطرق شيوعاً التي يدخل بها الشيطان الإنسان لارتكاب الذنوب والمعاصي ، إذ يعرف مدى ضعف النفوس وعدم الثقة بالله واليقين بالله تعالى.
  • الشبهات ، محاكمة الشبهات من أعظم الإغراءات التي تتوقع من الإنسان ارتكاب المعاصي ، ومن عوامل الشك التي قد تؤدي إلى ارتكاب المعاصي والجهل وضعف البصيرة وفساد الهدف واكتساب الهوية والنفس. حب.
  • الرغبات وحب الذات واكتساب الهوية من أكبر الأسباب التي تدفع الإنسان إلى الوقوع في ارتكاب المعصية ، وذلك لأن الإنسان بطبيعته يسير بغريزته وحب الشهوات.

وهي من الوسائل التي تساعد المسلم على عدم الوقوع في الذنوب

  • اتقوا الله تعالى واتقوه ولا تفعلوا ما يغضبه ، واجتهدوا في إرضاء الله تعالى.
  • حياء العبد من الله تعالى ، واليقين التام بأن الله يرانا في كل مكان ، وأننا بفضل الله أنعم علينا بركات كثيرة تجعلنا نخجل من الله وعلينا أن نشكر الله.
  • تحصين النفس بتلاوة القرآن والذكر صباحاً ومساءً ، وسدّ الطرقات في وجه الشيطان ، وعدم ترك مجال لها لاختراقها وإضعاف أرواحنا بارتكاب المعاصي.
  • – معرفة الإنسان بمدى الخطيئة وأنها من كبائر الذنوب وغضب الله فلا بد له من اجتنابها والاستغفار والتقرب إلى الله تعالى.
  • أن يضع بين عينيه أن الله يقوينا وأن الله يرانا ويسمعنا في كل مكان.
  • تذكر الموت ، ومعرفة أنه من الممكن أن يصيبنا الموت في أي وقت ، وقد يأتي الموت وأنت تموت وتلاقي الله تعالى بهذا الفعل

إن الله تعالى يغفر الذنوب التي أتى عليها الله بقلب سليم ، فمن أراد التوبة باب الله عز وجل دائما مفتوحا أبديا ، كل خاطئ غفور ، والله غفور رحيم. من ارتكب معاصي بحق الله عز وجل ، فعلينا أن نشكر الله ونحمده كثيراً ، فالله الحمد لك ، ولله الحمد كثيراً ، وبارك فيه ، وشكراً. .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى