من أسباب عودة الدولة السعودية؛ الرغبة في عودة الوحدة والاستقرار.

بقلم: نادية رضوان – آخر تحديث: 19 كانون الأول (ديسمبر) 2020 9:06 مساءً دارت سلسلة من المعارك والصراعات العسكرية بين قوات إبراهيم باشا وقوات الدولة السعودية الأولى ، وانتهت بسقوط الدرعية عام 1818 هـ ، وهذا أسفر عن مقتل إمام الدولة والعلماء والفرسان الشجعان الذين كانوا فصيحين في الدفاع عن الدرعية ، حيث دمرت المدينة وطرد من تبقى من سكانها وحرق المزارع والمحاصيل الزراعية والكتب والمخطوطات. احترق بعضهم ونقل خارج منطقة الدرعية ، وانتشرت الفوضى بغياب الدولة ، في سياق دراسة موضوع عودة الدولة السعودية من كتاب الدراسات الاجتماعية الدرس السابع في الدرس الثالث. تأتي الوحدة بسؤال: من أسباب عودة الدولة السعودية. الرغبة في عودة الوحدة والاستقرار.

ومن أسباب عودة الدولة السعودية الرغبة في العودة إلى الوحدة والاستقرار

الجواب: ساهمت بعض الأسباب في توحيد المملكة العربية السعودية ، مما جعلها من أهم دول الخليج العربي نتيجة الرغبة في الوحدة والاستقرار ، لما كانت تعانيه من انقسام طائفي وطائفي ، مما تسبب في لتقسيمها إلى أقسام معادية ، لكن الملك عبد العزيز آل سعود استطاع توحيد المملكة وجعلها دولة موحدة وذات سيادة ومستقلة.

مؤسس جديد يحقق حلم استعادة الدولة السعودية

استطاع الإمام تركي بن ​​عبد الله بن محمد بن سعود الهروب من قوى الدولة العثمانية بعد مشاركته في مواجهتهم والدفاع عن منطقة الدرعية ، وبقي معه حلم إعادة إقامة الدولة السعودية وهو يشعر بذلك. مسؤولية بسبب امتداد إرث عائلته العريقة ، وبعد سبع سنوات مع انتهاء الدولة السعودية الأولى وسقوط الدرعية وتدميرها وحرق مزارعها على يد الغزاة العثمانيين. بقيادة إبراهيم باشا ، استطاع الإمام تركي بن ​​عبد الله إعادة الدولة وإقامتها من جديد. .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى