مناهج التعليم في السعودية

تنقسم السنوات الدراسية في المملكة العربية السعودية إلى ثلاث مراحل ، تليها المرحلة الجامعية ، وهي لا تختلف اختلافًا كبيرًا مع المراحل التعليمية في باقي الدول العربية ، حيث تبدأ الدراسة من المرحلة الأولى (روضة). ثم تنتقل إلى المرحلة الابتدائية ، تليها المرحلة الإعدادية (المتوسطة) ، ثم بعد ذلك المرحلة الثانوية التي تنتهي وتؤدي إلى الانتقال إلى التعليم العالي ، والتي تشمل الدراسة في الجامعة والمعاهد.

المراحل التعليمية في المملكة العربية السعودية

المرحلة الأولى قبل التعليم الأساسي

يعتقد البعض أن هذه المرحلة لا تعتبر من المراحل التعليمية المهمة ، وذلك لتخصصها في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 إلى 6 سنوات ، وهو ما يعتبر تعليمًا غير إلزامي ، وتعرف هذه المرحلة بمرحلة رياض الأطفال ، والتي يتم خلالها يتعلم الطفل حروف الهجاء باللغتين العربية والإنجليزية والأرقام باللغتين العربية والإنجليزية ، كما يتعلم كيفية كتابتها.

المرحلة الابتدائية

تعتبر هذه المرحلة الأولى من التعليم العام ، حيث يبدأ الطالب المرحلة الابتدائية من سن 6 سنوات ويبقى في هذه المرحلة لمدة ست سنوات ، ومن أبرز المواد التي يتم تدريسها للطالب في هذه المرحلة هي اللغة العربية اللغة ، القرآن الكريم ، السيرة النبوية ، الرياضيات ، العلوم ، واللغة الإنجليزية.

المدرسة المتوسطة

يتخرج الطالب في المملكة العربية السعودية من المرحلة الابتدائية في سن الثانية عشرة ، ثم تبدأ المرحلة الإعدادية ، ويدرس الطالب لمدة ثلاث سنوات ، حيث يدرس الطالب في هذه الفترة جميع المواد السابقة التي كانت المذكورة في المرحلة الابتدائية ، ولكن مع التوسع والتخصص الأكبر.

المدرسة الثانوية

يتخرج الطالب من المرحلة الإعدادية في سن الخامسة عشرة ، وبعدها تبدأ المرحلة الثانوية ، وهي ثلاث سنوات ، حيث تعتبر هذه المرحلة من أهم المراحل التعليمية لأنها تحدد مستقبل الطالب ، باعتبارها السنة الأولى من العام الدراسي. المرحلة الثانوية يدرس الطالب جميع المواد الدراسية مثل اللغة العربية والإنجليزية والقرآن الكريم والكيمياء والفيزياء والعلوم والرياضيات وعلم النفس.

أما بداية السنة الثانية من المرحلة الثانوية فيبدأ الطالب بالتخصص. إما أن يختار القسم الأدبي الذي يدرس فيه فقدان المواد الأدبية ، أو يختار القسم العلمي الذي يدرس فيه المواد العلمية فقط.

مرحلة التعليم العالي

تنتهي المرحلة الأخيرة من العملية الدراسية في المملكة بمرحلة التعليم العالي ، حيث أن المقصود بهذه المرحلة هو مرحلة التعليم الجامعي ، حيث يختلف التعليم ومدة الدراسة فيها حسب التخصص والكلية. أن يدخل الطالب ، ويتخرج الطالب من المرحلة الثانوية وقد أكمل الثامنة عشرة من عمره ليبدأ بمرحلة التعليم الجامعي وإذا كان التعليم إلزاميًا في المراحل التعليمية السابقة فإنه ليس إلزاميًا في التعليم الجامعي المرحلة ولكنها من المراحل المهمة لحياة ومستقبل الطالب في العالم.

تبدأ هذه المرحلة بدرجة البكالوريوس ثم الماجستير ثم الدكتوراه. هناك ما يقرب من 33 جامعة في المملكة العربية السعودية تابعة للتعليم العالي.

مراحل تطوير المناهج التعليمية في المملكة العربية السعودية

مرت المناهج التعليمية في المملكة العربية السعودية بمراحل مختلفة ومتنوعة من التطور ، حيث اعتمد هذا التطور على القيام بمشاريع تنموية مختلفة ، إيمانا من ولي العهد في المملكة بأهمية التعليم في بناء المجتمعات وازدهارها. . فيما يلي بعض المشاريع التنموية التي قامت بها المملكة والتي من خلالها استهدف المنهج التعليمي ، ومن هذه المشاريع:

أولاً: المشروع الشامل لتحسين وتطوير المناهج:

يهدف هذا المشروع إلى تطوير المناهج المدرسية وفق أحدث الأساليب التربوية والتعليمية المعاصرة. تم وضع خطة لتنفيذ هذا المشروع على عدة مراحل متتالية:

المرحلة الأولى: امتدت هذه المرحلة من عام 1419 هـ إلى عام 1422 هـ ، وتضمنت الإعداد والتخطيط للمشروع الشامل بكامله من خلال دراسة الواقع والمعطيات الموجودة.

المرحلة الثانية: امتدت هذه المرحلة من عام 1422 هـ إلى عام 1425 هـ. وقد تضمنت هذه المرحلة إعداد المنهج ووضع الخطط والعمل على تحديد مدى كفاية هيئة التدريس.

المستوى الثالث: امتدت هذه المرحلة من عام 1425 هـ إلى عام 1428 هـ. في هذه المرحلة ، تم العمل على تأليف الكتب المدرسية ، بعد مرحلة تدريبية وإعداد مؤلفين متخصصين.

المرحلة الرابعة: امتدت هذه المرحلة من عام 1428 هـ إلى عام 1432 هـ. في هذه المرحلة تم اختبار كل ما تم التوصل إليه في المراحل السابقة ، حيث شاركت جميع القطاعات الوزارية لتعميم ما تم التوصل إليه من خلال الدراسات والبحوث التي أجريت ، بعد تجنب الأخطاء والمشكلات التي ظهرت خلال فترات الدراسة والتجريب.

المستوى الخامس: امتدت هذه المرحلة من عام 1430 هـ إلى عام 1433 هـ ، وفي هذه المرحلة تم تعميم جميع نتائج المشروع الشامل على جميع المؤسسات التعليمية والمدارس في المملكة العربية السعودية.

المرحلة السادسة: في هذه المرحلة ، تم اتخاذ الإجراءات المناسبة لمواصلة عملية تقييم وتطوير المناهج.

ثانيًا: مشروع الملك عبد الله لتحسين التعليم في المملكة العربية السعودية:

وهو من أكبر المشاريع التعليمية في المملكة العربية السعودية ، حيث ظهرت من خلال هذا المشروع رغبة وإرادة كبيرة لتطوير وتحسين التعليم بشكل عام في المملكة من أجل الاهتمام ببناء جيل متعلم ومتعلم قادر على المنافسة. مع كل مجتمعات العالم. بالإضافة إلى تطوير المناهج ، اهتم المشروع أيضًا بالتطوير المهني لأعضاء هيئة التدريس ، وكذلك تحسين البيئة المدرسية للطلاب ، وإضافة الأنشطة اللاصفية لدعم المناهج الدراسية ، وتوظيف تكنولوجيا المعلومات لتطوير المناهج التعليمية وبناء وتحديث مباني مدرسية تتماشى مع أساليب التعليم الحديثة.

ومن أهم النقاط التي تناولها مشروع الملك عبد الله لتطوير المناهج:

  1. برامج تطوير اللغة العربية التي تعتمد على استخدام الأساليب والاستراتيجيات والتركيز على الأنشطة العملية لتحسين مستوى مهارات الطلاب اللغوية بشكل عام حتى يتمكنوا من استخدامها في حياتهم العملية وتعزيز حبهم للغة ومنتجاتها ، في بالإضافة إلى تنمية قدرات مدرسي اللغة العربية.
  2. برامج تطوير اللغة الإنجليزية التي تعمل على إثراء الطلاب بمهارات الاتصال باللغة الإنجليزية واستخدامها في حياتهم اليومية والمهنية في المستقبل.
  3. برامج تطوير التعلم الحاسوبي التي تعمل على زيادة كفاءات المعلمين في هذا المجال وترخيص مناهج الكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات التي تنص على إدراج كتب الطلاب وكتب الأنشطة ، بالإضافة إلى أدلة المعلم.

ثالثاً: مشروع تحسين مناهج العلوم الطبيعية والرياضيات:

سعى المشروع إلى تأليف وإصدار الكتب المدرسية والوسائل التعليمية المكملة لها لمواد الرياضيات والعلوم الطبيعية لجميع الدول التي شاركت في مشروع مكتب التربية العربي لدول الخليج بالاعتماد على ترجمة سلسلة كتب مدرسية دولية للموضوعات. العلوم الطبيعية والرياضيات مع ضمان ملاءمتها بما يتناسب مع الدول المشاركة.

الخطوات التي تم إتباعها لتنفيذ المشروع:

  • إعداد الخطة الدراسية لكل من مادتي الرياضيات والعلوم ليتم اعتمادها من قبل مكتب التربية العربي لدول الخليج ووزارات التربية والتعليم في الدول المشاركة في المشروع.
  • إعداد الكتب الدراسية وجميع المواد التعليمية.
  • تصميم وطباعة الكتب المدرسية.
  • اصدار المواد التعليمية والالكترونية.
  • تطوير قدرات الكادر التربوي وخبراء المناهج في كافة وزارات التربية والتعليم للدول التي شاركت في مشروع مكتب التربية العربي لدول الخليج.

وفي كتاب "صناعة الكتب المدرسيةوضع الأستاذ الدكتور أحمد الحسين 1438 هـ) أهم السمات التي تساعد في تطوير الكتب والمناهج التعليمية وهي:

  1. ملاءمة الكتب المدرسية للفتيات والفتيان.
  2. يحتوي كل موضوع على كتاب الطالب وكتاب الأنشطة بالإضافة إلى دليل المعلم.
  3. تركز الكتب المدرسية على التعليم الذاتي وتنمية التفكير النقدي والإبداعي ومهارات التفكير وحل المشكلات.
  4. استخدم أنشطة الأداء العملية لربط المعلومات بالحياة الواقعية.
  5. استخدام طرق التدريس الحديثة وطرق التدريس الحديثة.
  6. تحقيق الخلافة والتكامل في المواد الأكاديمية ، فدمج مادة اللغة العربية القواعد الأدبية والنصوص والتعبير والإملاء والخط في موضوع واحد مع كتاب يسمى (لغتي) في الصفوف الأولى من المرحلة الابتدائية ، وكتاب ( لغتي الجميلة) للصفوف العليا من نفس المرحلة ، وللصفوف المتوسطة كتاب (لغتي الخالدة).
  7. تم دمج مادتي السلوك والفقه من مناهج التربية الإسلامية في الصفوف الأولى من المرحلة الابتدائية ، وتم دمج مادتي الحديث والسيرة في كتاب واحد. كما تم الجمع بين القرآن الكريم وموضوع التجويد في الصفوف العليا من المدرسة الابتدائية ، وفي المرحلة المتوسطة القرآن الكريم وتفسيره.
  8. إدراج القيم الإسلامية والاتجاهات الإيجابية في الكتب المدرسية لتعليم المواطنة الصالحة والعمل المنتج الفعال للحفاظ على الصحة والسلامة والوطن والبيئة والسلام.
  9. تم دمج الجغرافيا والتاريخ والتربية المدنية في كتاب التربية الاجتماعية والوطنية ، وتم تخصيص فصلين له في الأسبوع بدلاً من ثلاثة في المرحلة الابتدائية ، وثلاث فصول بدلاً من خمسة في المرحلة المتوسطة ، حيث سميت اجتماعيًا و الدراسات الوطنية.
  10. إدراج مادة الكمبيوتر في المرحلة الإعدادية.
  11. مؤلف كتاب عن التربية المهنية والفنية.
  12. تأليف كتاب عن التربية البدنية ، حيث أن هذه المادة كانت مفقودة في الكتاب منذ إدراجه.
  13. وأخيراً اندمجت وزارتي التربية والتعليم العالي نظراً للتقدم الذي أحرزته هذه الخطوة في مجال التعليم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى