ما نوع الوقود المستخدم في محطة براكة للطاقة النووية

نوع الوقود المستخدم في محطة براكة للطاقة النووية

الوقود المستخدم في محطة الطاقة النووية في براكة هو أكسيد اليورانيوم ، ويسمى أكسيد اليورانيوم أيضًا بثاني أكسيد اليورانيوم ورمزه الكيميائي UO2 عبارة عن مسحوق بلوري أسود مشع مستخرج من معدن اليورانيوم برمز كيميائي U. مع أكسيد البلوتونيوم. ويستخدم اليورانيوم عادة في محطات الطاقة النووية لتوليد الكهرباء بسبب الحجم الكبير لذراته مما يؤدي إلى انقسامه مرات أكثر من العناصر الأخرى ، وبالتالي إنتاج المزيد من الطاقة.

كيف تعمل محطة البركة النووية؟

وإذا أردت معرفة كيفية استخدام اليورانيوم في محطات الطاقة النووية في براكة ، فهذه هي خطوات توليد الكهرباء من خلال محطة الطاقة النووية:

  • تعتمد المحطة على استخدام الحرارة من بخار الماء عالي الضغط لتشغيل التوربينات التي تولد الكهرباء.
  • لإنتاج البخار ، تمتلئ جميع أنابيب المفاعل الدالية بأكسيد اليورانيوم.
  • داخل الأنابيب ، يحدث الانشطار النووي داخل الأنابيب ويتم التحكم فيه لإنتاج الكمية المطلوبة من الطاقة.
  • يُطلق نيوترون ويضرب نواة ذرات اليورانيوم ، وينقسم إلى قسمين ، مما يؤدي إلى إنتاج نيوترونات إضافية وكمية هائلة من الطاقة الحرارية.
  • تتصادم النيوترونات مع ذرات اليورانيوم الأخرى ، مما يتسبب في سلسلة من التفاعلات الانشطارية التي تنتج كميات هائلة ومنتظمة من الحرارة.
  • تعد قضبان التحكم جزءًا أساسيًا من عملة توليد المفاعل وأمانه ، حيث تتحرك بانتظام لأعلى ولأسفل حتى يتم التحكم في التفاعلات ويتم توليد كمية الحرارة المطلوبة داخل المفاعل.
  • يمر الماء عبر أنابيب المفاعل ، حيث تزود المضخات مولد البخار بالماء الساخن. في المولد ، يمر الماء الساخن عبر أنابيب منحنية ، ويتم تسخين الماء خارج الأنابيب وإعادته إلى المفاعل مرة أخرى.
  • ينتقل البخار عالي الضغط الذي يتدفق بسرعة إلى مبنى التوربينات ، حيث يتدفق فوق التوربينات ويتكثف مرة أخرى أثناء انتقاله عبر الأنابيب المملوءة بمياه البحر.
  • يحول تدفق البخار التوربينات التي تشغل المولدات ذات الصلة لتوليد الكهرباء في النهاية.

الفرق بين محطات الطاقة النووية ومحطات الطاقة العادية

هذه الطريقة هي نفسها الطريقة التي تعمل بها أي محطة طاقة كهربائية ، لكن الفرق بين محطات الطاقة العادية ومحطات الطاقة النووية يكمن في نوع الوقود المستخدم في التوليد. عادةً ما تستخدم المصانع العادية الفحم كوقود للتشغيل ، وهو مصدر غير نظيف للطاقة وينتج عنه انبعاثات ضارة. إن كمية الطاقة الناتجة عن عملية الانشطار النووي أكبر من أي كمية من الطاقة يمكن إنتاجها عند حرق الوقود الأحفوري ، ومن المتوقع أن تنتج محطة براكة للطاقة النووية 25٪ من احتياجات الكهرباء في دولة الإمارات.

معلومات عن محطة براكة للطاقة النووية

محطة البركة النووية هي منشأة نووية إماراتية تقع في إمارة أبوظبي وتطل على الخليج العربي. يُطلق على النموذج الإماراتي في استخدام الطاقة النووية المعيار الذهبي في الأمان النووي ، لأن مراحل الإنتاج لا تشمل عملية تخصيب اليورانيوم. هدفها تطوير القطاع النووي والاستخدام السلمي للطاقة النووية في دولة الإمارات العربية المتحدة. يتضمن المشروع 4 محطات للطاقة النووية ، والتي تم تصميمها لإنتاج 1400 ميجاوات من الطاقة الكهربائية عندما تعمل المحطات بكامل طاقتها. مؤسسة نواه للطاقة هي شركة تساهم في تشغيل محطة براكة للطاقة النووية ، وهي إحدى الشركات التابعة لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية. تأسست الشركة عام 2016 بالتعاون مع شركة كيبكو الكورية التي تمتلك حصة 18٪ في نواة. وتعمل الشركة بالتعاون مع الشركة الكورية لتشغيل المحطات مع ضمان أمن وسلامة المنشآت النووية الأربعة في محطة البركة النووية ، كما تشرف على النقل الآمن وتوصيل الوقود النووي إلى المفاعل. تعمل محطات الطاقة النووية في براكة بالتعاون مع شركة كيبكو الكورية بمفاعلات APR1400 المتقدمة ، وهي مفاعلات مياه مضغوطة متطورة طورتها كيبكو وتسمى مفاعلات الجيل التالي الكورية. والآخر قيد التطوير للعمل في محطات البركة. كما تعمل مؤسسة الإمارات للطاقة النووية وبالتعاون مع شركة نواة على تدريب وتأهيل الكوادر الإماراتية الشابة بهدف تطوير البرنامج النووي السلمي لدولة الإمارات. التدريب العلمي والمحاكاة للمتدربين لاكتساب الخبرة والكفاءة المطلوبة لتشغيل مفاعل براكة للطاقة النووية. وبالفعل تم تدريب وتخرج الدفعة الأولى من الكفاءات الإماراتية من برنامج شهادة إدارة محطة البركة للطاقة النووية الذي أطلقته الشركة

متى تم افتتاح محطة براكة للطاقة النووية؟

أُنشئت محطة براكة للطاقة النووية بموجب مرسوم صادر عن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زاد آل نهيان عام 2009 م ، وبدأت الأعمال الإنشائية بالمحطة منذ عام 2010 م. وبالفعل بدأ تشغيل أول محطة للطاقة النووية في البركة ووصلت إلى 50٪ من طاقتها الإنتاجية حتى الآن.

مخاطر الطاقة النووية

تحظى الطاقة النووية بسمعة سيئة لدى الكثيرين بسبب وقوع بعض الكوارث النووية في الماضي في بعض الدول ، والتي نتجت عن انفجارات أو تسرب من المفاعلات ، إلا أن حوالي 450 محطة للطاقة النووية تعمل اليوم في 30 دولة ، وهناك لا يزال 19 مصنعًا جديدًا قيد الإنشاء في ما يقرب من 19 دولة ، بكفاءة ودون أي مخاطر. أما موقع محطة البركة فقد تمت مراجعته ودراسته بشكل موسع قبل أن يتم اختياره لإنشاء المحطة من قبل الهيئة الاتحادية للرقابة النووية. تستخدم محطة براكة للطاقة النووية جميع معايير الأمن والسلامة الدولية ، والتي تشمل: وضع حواجز مادية متعددة للحماية من أي تسرب إشعاعي. كما تم وضع مستويات مختلفة من أنظمة أمان المحطات النووية لضمان عمل المفاعل بأمان في ظل الظروف العادية ، وإغلاقه تلقائيًا عند الضرورة. تم تطوير خطة الاستجابة للطوارئ من قبل الهيئة الاتحادية للرقابة النووية في دولة الإمارات العربية المتحدة ، وتمت مراجعة هذه الخطة من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية مرتين ، مرة في عام 2015 ومرة ​​أخرى في عام 2019. مفهوم خاطئ ، حيث أن مستوى تخصيب اليورانيوم في معامل البركة منخفض للغاية ، ومصمم للعمل بأمان. تعهدت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية بتشغيل محطات براكة للطاقة النووية بما يضمن الحفاظ على البيئة. كما يخضع المصنع لإشراف العديد من المؤسسات الأخرى في إمارة أبوظبي لضمان الأمن والسلامة أثناء البناء والتشغيل. كما أن محطة الطاقة النووية لا تستخدم أي أنواع وقود أخرى ، لذا فهي لا تنتج أي انبعاثات غازية ، على عكس المحطات التي تعمل بالوقود الأحفوري ، والتي تسبب الكثير من التلوث للبيئة. كما تدرس حكومة الإمارات إمكانية التخزين طويل الأجل للوقود النووي المستهلك في محطة البركة للطاقة النووية. كما تم وضع مجموعة من المعايير الصارمة للحاويات التي ستنقل وتخزن الوقود ، سواء كان سيستخدم أو وقودًا مستهلكًا. تخضع هذه المعايير لمواصفات الوكالة الدولية للطاقة الذرية ، ولن يُسمح لأي حاوية بنقل الوقود دون الحصول على تراخيص من الجهات المسؤولة في دولة الإمارات العربية المتحدة.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى