ما الذي يمكنك القيام به لذاكرتك وعقلك؟ إليك تمارين تقوية الذاكرة الـ 15

عندما يتعلق الأمر بالعضلات واللياقة البدنية ، فإن التمرين هو الأهم ، ولكن ما الذي يجب عليك فعله عندما يتعلق الأمر بقدرات الذاكرة والدماغ؟ ما المقصود بتحفيز الذاكرة والحفاظ عليها؟ هل يجب عليك أيضًا تدريب عقلك والاعتماد على تمارين تقوية الذاكرة؟ كيف يتم ذلك؟

استعد لقضاء وقت ممتع لأن الـ 15 تمرينًا التالية لتقوية الذاكرة وتنمية الدماغ ، بالإضافة إلى كونها تمارين فعالة فهي بسيطة وممتعة للغاية ، لا تتطلب منك مجهودًا. كل ما هناك هو بعض التركيز والكثير من المرح.

15 - اذهب إلى ذلك المكان ، ولكن هذه المرة اسلك طريقًا جديدًا

إلى عملك أو طريق العودة إلى المنزل والحديقة والأماكن الأخرى ، ربما تتبع أسهل طريق تم طبعه في ذاكرتك لفترة طويلة لدرجة أنه من الممكن أن تمشي فيه حتى دون النظر .

لكن قم بتمارين تقوية الذاكرة وهذه المرة اختر مسارًا جديدًا لم تستخدمه أبدًا! نعم ، الأمر بهذه البساطة ، لكنه فعال للغاية لأنك ستحتاج إلى التركيز على الطريق وإشراك حواسك وذاكرتك لاكتشاف مسارك الجديد غير المألوف ، وبالتالي ستطور قدرتك على التذكر.

14 - هل تجد صعوبة في تذكر التفاصيل التي تعلمتها للتو؟

تميل المعلومات البسيطة التي نتلقاها عادةً إلى النسيان سريعًا ، فمن الممكن أنك تكافح من أجل تذكر اسم الشخص الذي التقيت به للتو والذي أخبرك باسمه ، أو أنك نسيت جزءًا من المعلومات أو أحد التفاصيل البسيطة التي صادفتك منذ فترة ولكن هذا الأمر يمكن تجاوزه ، كيف؟

بمجرد تلقي المعلومات ، سيتعين عليك تكرارها بصوت عالٍ حتى تسمعها مرة أخرى من نفسك. ستساعدك هذه التقنية في إصلاح المعلومات ونقلها إلى الذاكرة طويلة المدى ، لذا فإن تكرار اسم الشخص الجديد ببساطة سيجعل هذا الاسم محفورًا في ذهنك.

13- أكبر عدد ممكن من حواسك يعني ذاكرة أفضل

في كل مرة تحتاج إلى الحفظ ، يجب أن تعمل على إشراك أكبر عدد ممكن من الحواس ، وهذا يكفي لجعل المعلومات تثبت لك بشكل أسرع وستتمكن من الرجوع إليها بسهولة ، بدلاً من الاعتماد على حاسة واحدة.

في حال كنت تقرأ كتابًا أو تذاكر لمعلومات معينة ، اقرأها بصوت عالٍ أو استمع إلى تسجيل صوتي لها ، وفي نفس الوقت لا تقرأ فقط وتستمع ، وتكتبه وتدوين الملاحظات المهمة وأقلام التأشير ، كما تفعل يمكنك أن تتخيلها ، أي رؤية المعلومات ، جربها بنفسك!

قد يعجبك: كيف أذاكر بسرعة ... امتحاني قريب جدًا ولا يوجد وقت متبقي وهناك الكثير للدراسة

12- تعتمد على ألعاب العقل وتمارين تقوية الذاكرة

12- تعتمد على ألعاب العقل وتمارين تقوية الذاكرة

تعمل الألعاب الذهنية على تعزيز قدرات الدماغ والذاكرة وتوسيع نمط التفكير والإدراك ، لذلك خصص بضع دقائق في يومك لحل الألغاز وإكمال الكلمات المتقاطعة وألعاب العقل والتمارين البسيطة التي تعتمد على استخراج النمط من مجموعة من الكلمات أو أرقام أو على ترتيب الحروف والأرقام.

أيضا لا تنسى الألعاب مثل الشطرنج والسودوكو والداما ، ويمكنك أن تلعبها مع نفسك أو حتى مع شخص آخر ، أو يمكنك زيادة قدرات عقلك عن طريق تحدي قدرات الكمبيوتر باللعب ضدها.

قد تكون مهتمًا: كيف تلعب سودوكو بطريقة احترافية وسريعة

11- إتباع الأسلوب الآسيوي في الأكل .. الاعتماد على عيدان تناول الطعام

بلى! أعواد الأكل هي تمارين تقوي الذاكرة وقدرات الدماغ ، فهي تجبر العقل على الانتباه والتركيز أثناء تناول الطُعم للتحكم في حركة اليد وإيصال القطع إلى الفم ، خاصةً إذا لم تكن قد حاولت تناول الطعام بهذه الطريقة من قبل.

لذا احصل على عيدان تناول الطعام وامسكها بالطريقة الصحيحة وحاول الحفاظ على هذا الوضع وتناول وجبتك القادمة معهم ، قد يبدو الأمر صعبًا في البداية ولكنه تمرين جيد جدًا وحتى أنك ستستمتع بالمهمة.

قد يعجبك: طريقة صنع نودلز الدجاج بالوصفة الكورية الأصلية

10- لا تأكل فقط ... بل تذوق واكتشف النكهات المختلفة

خاصة إذا كنت مشغولاً أو تشعر بالجوع الشديد ، ستجد نفسك تأكل لإنهائه كما لو كنت في سباق ، لكن حقيقة الأمر أن الأكل بحد ذاته يمكن أن يكون تمرينًا لتقوية الذاكرة وتنمية مهارات الدماغ ، كيف؟

تحدَّ براعم التذوق لديك ، وركز على النكهات التي تتناولها ، وحاول استكشاف مكونات الطعام والتوابل التي تضاف بشكل فردي إلى طبقك. سيؤدي ذلك إلى تجديد العديد من مسارات الأعصاب وإشراك حواس متعددة معًا.

9- قم بالأعمال المنزلية المعتادة والمهمات بعيون مغلقة

9- قم بالأعمال المنزلية المعتادة والمهمات بعيون مغلقة تمارين تقوية الذاكرة

إن المهام العديدة التي تقوم بها كل يوم تقوم بها بسرعة وسلاسة ، كما لو كانت مطبوعة في عقلك ، ولكن القيام بها بأعين مغلقة ، وهذا سيقدم مسارات جديدة ومسارات عصبية لإنجاز تلك المهام المعتادة وسوف تتطور من آلية الدماغ في العمل من خلالهم.

لذا اختر مهام بسيطة مثل غسل الأطباق وتنظيف الطاولة وطي الملابس أو الاستحمام وافعلها بعيون مغلقة ، لكن احرص على عدم القيام بأي من الأشياء التي قد تعرضك أنت والآخرين للخطر!

8 - احفظ ما يدور حولك وكأنك ترويها كقصة

عليك ببساطة أن تتخيل أن الأشياء التي تحدث معك اليوم هي فيلم أنت فيه أنت البطل وأنت في نفس الوقت تشاهده وسوف تروي قصته لشخص ما لاحقًا ، وبالتالي عليك التركيز على الأحداث بدقة أكبر واذكر التفاصيل والجو ، أي تخيل أنك ستخبر نفسك القصة بالتفصيل.

سيدفعك هذا إلى أن تكون أكثر تركيزًا وانتباهًا بشأن كل شيء من حولك ، وحول التفاصيل المهمة وحتى تلك التفاصيل الصغيرة ، بحيث تكون ذاكرتك أفضل بكثير.

7 - ابدأ العزف على آلة موسيقية أو مارس رياضة جديدة

العزف على آلة موسيقية أو ممارسة رياضة جديدة أو تعلم مهارة مختلفة مثل الحياكة أو التصوير الفوتوغرافي وغيرها من الأشياء التي تعتمد على تنمية مهارات الدماغ وتنمية قدراته من أهم التمارين لتقوية وتنشيط الذاكرة والدماغ ، لأن اكتسابها هذه المعرفة تتطلب منك التركيز وتتطلب من عقلك أن يقف على رؤوس الأصابع بدلاً من منطقة الأمان الخاصة بك ، والتي لا تحفز عقلك وذاكرتك.

في بداية تعلم مهارات جديدة ، يكون الأمر صعبًا ، ثم يبدأ عقلك في تطوير أنماط معقدة من طرق التفكير والتعامل والإدراك ، وهذا يجعلك أفضل في تلك المهارات ، بحيث تصبح سهلة بالنسبة لك.

قد يعجبك: نظرته إلى فن الكروشيه ومتطلباته الجزء الأول

6- تعلم لغة جديدة وطور نفسك فيها بشكل مستمر

6- تعلم لغة جديدة وطور نفسك بتمارين تقوية الذاكرة المستمرة

وجدت إحدى الدراسات تحسينات كبيرة في القدرات الفكرية والذاكرة والتذكر لكبار السن في مجموعات بدأت في تعلم لغات جديدة ، مقارنة بالمجموعات الأخرى التي شاركت في الاستماع والتحدث بلغتهم الأم.

تحتاج اللغة الجديدة إلى تطوير العديد من المهارات الفكرية وربطها معًا بطريقة مشابهة لتعلم اللعب أو مهارات وتمارين جديدة.

قد يثير اهتمامك: أفضل الطرق لتعلم اللغات ... 19 طريقة ولغتك الجديدة تنتظرك ، لا تتأخر

5- أفضل تمرين لتقوية الذاكرة والدماغ هو تبني يدك غير المسيطرة

من السهل أن تكتب بيدك المهيمنة التي تعتاد على الكتابة وحتى خط يدك أنيق ودقيق للغاية ، لكن الأنشطة التي ليست سهلة بالنسبة لك تعتبر أكثر الأنشطة فعالية للدماغ.

لذا فإن الاعتماد على يدك غير المسيطرة يعتبر من أفضل تمارين الذاكرة والدماغ لأنه تحد كبير يعزز ويزيد من نشاطه بشكل رائع ، وكل ما هناك هو تبديل يدك على العشاء والاعتماد على جهة أخرى أو الرسم والكتابة بالاعتماد عليها وكذلك محاولة القيام بأنشطة مختلفة معها ، هذا الأمر يبدو صعبًا في البداية وهنا فعالية التمرين.

4 - كن شخصًا اجتماعيًا وتكوين صداقات

وجدت الدراسات التي أجريت في عام 2019 أن الأشخاص الاجتماعيين الذين يُعتبرون أكثر نشاطًا اجتماعيًا هم أقل عرضة للخرف ومرض الزهايمر مقارنة بالأشخاص الانطوائيين. تشترك الأنشطة الاجتماعية في العديد من مناطق الدماغ بالإضافة إلى الأنشطة الاجتماعية التي تشمل الرياضة وتنمية المهارات وغيرها من الأنشطة الصحية والمفيدة في حد ذاتها. .

حتى لو كنت شخصًا معاديًا للمجتمع وتعتبر نفسك انطوائيًا ، فإن البحث عن الأنشطة الاجتماعية والعمل على تكوين صداقات يمكن أن يكون مفيدًا جدًا لعقلك على المدى القصير والطويل.

يمكنك عرض الدراسة من خلال: رابطة التواصل الاجتماعي مع الخرف والإدراك: متابعة لمدة 28 عامًا لدراسة الأترابية Whitehall II

قد يثير اهتمامك: كل ما يتعلق بالرهاب الاجتماعي وعلاجه وأسبابه وأعراضه المزعجة

3 - التأمل من أهم التمارين التي تقوي الذاكرة وتزيد من الانتباه والتركيز

3 - التأمل من أهم التمارين التي تقوي الذاكرة وتزيد من الانتباه والتركيز

في دراسة أجريت عام 2007 ، تبين أن التأمل يساهم في إدخال العديد من المسارات العصبية الجديدة ، مما يؤدي إلى تقوية الذاكرة ، وتحسين مهارات التركيز والمرونة الفكرية ، بالإضافة إلى أنه يساهم في القضاء على مشكلة الإلهاء والقلق.

لذا فإن تمرين التأمل القديم الذي اكتسب شعبية كبيرة اليوم هو الحل لمشاكل الذاكرة ، وما عليك سوى تخصيص وقت محدد كل يوم تجلس فيه بهدوء وتتنفس بينما تصفي ذهنك.

يمكنك عرض الدراسة من خلال: تدريب اليقظة والتكامل العصبي: التمايز بين تيارات مختلفة من الوعي وتنمية الرفاهية 1

قد تكون مهتمًا: تعلم كيفية التأمل والاسترخاء للتغلب على الاكتئاب والقلق

2 - ارسم خريطة لمدينتك والطرق التي تسير فيها

هل تشعر أنه يمكنك المشي في الحي أو المدينة التي تعيش فيها بعينين مغمضتين؟ إذن ما رأيك في تحدي نفسك؟ كل ما في الأمر هو رسم خريطة لتلك المنطقة والطرق التي تحفظها. إما أن يكون لديك الرسم في ذهنك أو من الأفضل أن تفعله على قطعة من الورق ، ثم انظر إلى خريطة المنطقة عبر الإنترنت وقارن ما رسمته بالخريطة الحقيقية ، ماذا وجدت؟ هل فقدت الشوارع؟

قد يبدو الذهاب إلى السوبر ماركت أو إلى عملك والعودة إلى المنزل أمرًا سهلاً وتلقائيًا بالنسبة لك ، ولكن عندما تحاول تذكر تفاصيل ذلك والتوزيع المكاني للطرق التي تمر بها وعندما تحاول رسمها بأسمائها ، يلعب دورًا كبيرًا في تقوية الذاكرة وتنشيط العديد من مناطق الدماغ.

1 - تمارين تقوية الذاكرة تعتمد على صحة الجسم

إذا كنت ترغب في زيادة قدرتك على التركيز وممارسة تمارين تقوية الذاكرة ، فيجب أن تبدأ بالاعتناء بجسمك ، لأن الأشخاص الذين يمارسون أنشطة صحية مثل ممارسة الرياضة بانتظام واتباع نظام غذائي صحي هم أقل عرضة لمشاكل الذاكرة والتركيز. ولديهم أقل تعرض لمرض الزهايمر والخرف في الشيخوخة ، بالإضافة إلى أهمية تجنب العادات. غير صحي ، لذا تأكد من:

  • إتباع نظام غذائي صحي وكامل يضمن للجسم ما يحتاجه من العناصر الغذائية.
  • تمرن بانتظام لمدة ساعتين في الأسبوع كحد أدنى.

  • احصل على قسط كافٍ من النوم المريح طوال الليل.
  • الإقلاع عن التدخين والعادات غير الصحية الأخرى مثل الإدمان على الكحول والمخدرات وغيرها.

  • اشرب كمية كافية من الماء.
  • تعامل مع القلق والتوتر وتحكم في مشاعر الغضب والعصبية.
  • يمكنك الاعتماد على تناول فنجان من القهوة قبل القيام بالعمل الذي يحتاج إلى التركيز والتذكر.
  • نظم وقتك وحدد أولويات المهام التي تحتاج إلى القيام بها.

استخدم عقلك وذاكرتك أو ستفقدها! لذلك من المهم أن تكون التدريبات الـ 15 السابقة للذاكرة والدماغ جزءًا أساسيًا من حياتك لأنها ستعني لك الكثير وستجد النتيجة بسرعة وستكون أفضل مما تتخيل.

قد تكون مهتمًا: تمارين البرمجة اللغوية العصبية ... أقوى 5 تمارين ستغير حياتك

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى