ماذا يحدث لو لم يدخر الشخص بعض المال من دخله

بقلم: فارس أبو ضاهر – آخر تحديث: 26 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019 11:35 AM ماذا يحدث إذا لم يدخر الإنسان بعض المال من دخله؟ يهتم الكثير من الناس ببناء مستقبلهم من خلال توفير المال الذي يكسبه يوميًا أو شهريًا ، وبالتالي غالبًا ما نجد قفصًا للنجاح يتجاوز الادخار ، فمن خلال هذا الادخار يبنى المستقبل ويتم توفير المال للأوقات من الضيق ، وبالتالي سنخصص هذا المقال للحديث عن أهمية توفير المال وأنواعه ، كما سنتحدث عما يحدث إذا لم يوفر الشخص بعض المال من دخله ، وكما سنذكر بالطبع مفهوم الادخار معها. من أجل التعرف عليه أكثر.

مفهوم الادخار

الادخار هو التوفي للمال الذي يتم استلامه من خلال تقديم العمل او الخدمات، حيث يتم وضع هذا المال في مكان امن سواءا كان في البيت او في البنك او مع شخص موثوق، ومن ثم استخدامه في شيئ مفيد في المستقبل، فهو الفائض الدخل عن الاستهلاك اي انه الفرق بين الدخل وما ينفق على سلع والاستهلاك و الخدمات ويعرف ايضا على انه اقتطاع جزء من الدخل بهدف تالكوين للاحتياطي لغرض الاستثمار او الاستهلاك الاجل.

انواع الادخار

هنالك نوعين للادخار، حيث تعد هذه الانواع من الادخارات هي الانواع التي يختلف السير عليها من شخص لاخر، فقد يستخدمها شخص وتكون مجدية له ويستخدمها شخص لا تنفعه والعكس صحيح، فتتمثل هذه الانواع في النقطتيتن التاليتين:

  • الادخار الإختياري
  • الادخار الإجباري
  • اهمية الادخار

    للادخار اهمية كبيرة للفرد وللاسرة بشكل عام، حيث يساعد الادخار على التحسين للظروف الاقتصادية للاسرة ويساعد ايضا على:

    • يساعد في خفض العِبء المالي المترتب على تعليم الاولاد وضمان تعليم افضل لهم.
    • تساعد الاموال المدخرة على تأمين راحة اكبر للأسرة وذلك في مرحلة التقاعد.
    • يمكن الادخار لشِراء منزل أو دفع أقساط منزل، او شراء الأثاث المنزلي.
    • تستعمل الأموال المُدخرة في مواجهة الحالات غير المتوقعة مثل عمل الإصّلاحات اضطرارية للمنزل.
    • يساعد في تحمل تكاليف الحَياة في حال أنّ رب الأسرة ترك العمل او استُغني عن خدماته إلى حين ايجاد فرصة عمل أخرى.
    • يمكن الادخار للرفَاهية وقضاء أوقات ممتعة في العطلات، وذلك لا يمّنع من الادخار والتوفير أيضاً أثناء هذه العَطلات.

    الاضرار الناتجة عن التبذير وعدم الادخار

    بالطبع يكره الله سبحانه وتعالى الاسراف والتبذير وعدم الادخار، فمن الصفات السوية والانسانية هو ان يقوم الشخص بنظرة مستقبلية ويقوم ببناء مستقبله ومستقبل اسرته، حيث يعمل عدم ادخار الشخص على تدمير اسرته وعدم ايجاد متطلبات الحياة في المستقبل، فقد قال الله عز وجل (وَلا تَجْعلْ يَدَكَ مغْلُولَةً إِلَى عُنقِكَ وَلا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبسْطِ فَتَقْعُدَ مَلوماً مَحسُوراً) [الإسراء:29]وقد أكد الله تعالى أن الاعتدال في شراء المؤن واجب على كل مسلم ، وكما قال نبينا محمد صلى الله عليه وسلم: “كلوا واشربوا وصدّقوا بغير خيال ولا إسراف إن شاء الله. يحب أن يرى تأثير نعمته على خدامه “. يتمحور الادخار في الغالب حول فقدان مستقبل الأسرة في هذه الخطوة ، خاصة وأن الله ورسوله أكدوا لنا أن هذه طريقة مخزية. .

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى