قراءة الفاتحة ركن ام واجب

قراءة الفاتحة ركن أو فرض. وتعتبر الفاتحة ركنًا من أركان الصلاة في حق كل رأس من حق الإمام والفرد. تضخم صورة في القرآن الكريم لأنها افتتحت بالقرآن مكتوبة ولأنها تفتح بها الصلاة بالقراءة ، ولأن سورة الفاتحة لها أسماء كثيرة أحصىها السيوطي في كتاب الكمال. في علوم الفران خمسة وعشرون اسما من بين الألقاب والصفات التي كانت مطبقة على قراء السنة من عصر السلف ، ومنها القرآن العظيم ، وسورة محمد ، والوفاء ، والكيفية ، و كما اشتملت على عدة أغراض أهمها الحمد لله وتمجيده والحمد له بذكر أسمائه.

يحل سؤال قراءة سورة الفاتحة ركن أم واجب؟

اختلفت الأقوال في وجوب قراءة الفاتحة أم أنها ركن. هناك من قال: لا تجب الفاتحة لا على الإمام ولا على الإمام ولا على وحده لا في الصلاة السرية ولا في الجهر ، ومنهم من قال: قراءة الفاتحة. جزء أساسي من حق الإمام والإمام والفرد في الصلاة السرية والجمهورية وعلى من سبقها وفي الداخل في الجماعة من أول الصلاة. والراجح أن الفاتحة ركن من أركان حق الإمام ، والإمام ، ومن كان وحده في صلاة السر والجهر ، إلا من سبقه ، إذا أدرك الإمام راكعا ، ثم تلعن الفاتحة. وفي الختام نتمنى أن نكون قد أجبنا على سؤال قراءة الفاتحة ركنًا أو واجبًا ، فهي من السور المهمة ، وأسئلة تتكرر دائمًا في العالم الإسلامي والمنهج السعودي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى