فوائد النظارات وتاريخها وأنواعها

ومن فوائد النظارات أنها وسيلة لحماية العينين من الغبار وأشعة الشمس ، وتصحيح عيوب الإبصار ، وتتكون من عدستين بلاستيك أو زجاج. اكتشف العالم العربي (الحسن بن الهيثم) أن القطع المحدبة من الزجاج يمكن أن تجعل الأشياء تبدو أكبر من حجمها الحقيقي ، وبالتالي فإن الشرارة التي تؤدي إلى اختراع النظارات.

في عام 1267 ، ذكر القس روجر جرين في أحد كتبه بعنوان (Opus Magus) أن كلمات الكتاب يمكن أن يقرأها الشخص بشكل أوضح وأكثر وضوحًا إذا تم عرضها من خلال قطعة من الزجاج المحدب ، حيث كانت تجربته أثبتت العدسات المحدبة المبادئ التي ذكرها العالم العربي (ابن الهيثم) الملقب بـ (أبو البصريات المعاصرة).

تخبرنا الوثائق أنه تم العثور على الكؤوس الأولى في المدينة الإيطالية (بيزا) ، وتتكون من قطعتين من الزجاج المحدب أو الكريستال ، وهو نوع من الزجاج الصلب:

  • لدى صانعي النظارات الفلورنسية عدسات محدبة ومقعرة.
  • كانت فلورنسا أكبر منتج للنظارات الجيدة وبأسعار معقولة.
  • كما يدرك صانعو النظارات أن مستوى الرؤية يتناقص مع تقدم العمر ، لذلك قاموا بإنتاج عدسات للنظارات ذات قدرة مختلفة على التكبير سواء كانت مقعرة أو محدبة.

في القرن الخامس عشر ، اخترع الراهب (جوتنبرج) الطابعة عام 1450 ، مما ساعد على انتشار الكتب ، وبالتالي زاد الطلب عليها بسبب الفوائد العديدة للزجاج للمساعدة في القراءة.

أنواع النظارات

أنواع النظارات

هناك أنواع عديدة من النظارات تعتمد على الغرض من وراء استخدام النظارات ، وفوائد النظارات الطبية عديدة منها إصلاح عيوب الرؤية لدى الأشخاص الذين يعانون منها ، مثل قصر النظر أو طول النظر ، وثباتها وعلاجها. عدم تدهور الرؤية ، ويمكن استخدام النظارات الشمسية لمنع التأثير الضار لأشعة الشمس على العينين:

1 - نظارة طبية

النظارات الطبية خاصة بالشخص الذي يستخدمها لأنها تختلف من شخص لآخر حسب هدم استعمالها ، وتتميز النظارات عن بعضها البعض بالعدسات التي تتكون منها ، من حيث المادة التي تتكون منها مصنوعة ودرجتها ، يمكن أن تكون مصنوعة من البلاستيك أو الزجاج ، لكن لكل منها ميزاتها الخاصة. .

عادة ما تكون العدسات المصنوعة من الزجاج ثقيلة الوزن وقابلة للكسر ، أما العدسات البلاستيكية فهي أخف بجودة عالية ولديها القدرة على مقاومة الكسر والخدوش ، ولها القدرة على حماية العين من الأشعة فوق البنفسجية لأنها مغلفة بطبقة خاصة يمنع هذه الأشعة من اختراق هذه العدسات والوصول إلى العين ، وبالتالي الاستفادة من فوائد العديد من النظارات وأنواع العدسات:

1 - عدسات بولي كربونات

مصنوع من بلاستيك متين ومقاوم للكسر وله القدرة على حماية العينين من أشعة الشمس الضارة ، ويفضل استخدامه من قبل الرياضيين والأطفال.

2 - عدسات ثلاثية الإصلاح

مصنوع من بلاستيك خفيف الوزن وسماكة أرق ومقاومة عالية للكسر والكسر ، وقدرته على تصحيح الرؤية أفضل من بلاستيك البولي كربونات.

3 - عدسات ملونة حسب الضوء

يمكن أن تكون مصنوعة من الزجاج أو البلاستيك ، وتستخدم لأنها تتحول إلى اللون الداكن عند تعرضها لأشعة الشمس فوق البنفسجية.

4 - العدسات المستقطبة بالنسبة للضوء

مفيد جدًا للرياضيين ، لذا يوصون باستخدامه ، لأن عدساته تخفف الضوء المنعكس عن الماء أو الأسطح المختلفة.

5 - عدسات متعددة البؤرة

مفيد لمن يعاني من أكثر من مشكلة في الرؤية ، وهذا النوع من العدسات يمكنه تصحيح أكثر من مشكلة في نفس الوقت.

2 - النظارات الشمسية

ومن فوائد النظارات حماية العين من أشعة الشمس الضارة ، كما أن الاختيار غير المناسب للنظارات يؤدي إلى الإضرار بالعيون ، كما أن النظارات الشمسية تمنح الشخص مظهرًا ساحرًا ويمكن أن تحدث تغييرًا في الشكل.

خطوات شراء النظارات الشمسية

خطوات شراء النظارات الشمسية

عند شراء النظارات الشمسية ، يجب الانتباه إلى ما يلي لتحقيق أقصى استفادة من النظارات:

  • يجب أن توفر النظارة حماية كاملة للعين من أشعة الشمس الضارة ، وهذا ما يؤكده فحصها بالنظر في السماء. إذا رأينا أن السماء رمادية ، فإن النظارات جيدة ويمكننا شرائها.
  • يجب أن تتناسب النظارة مع شكل الوجه ، فكل شكل وجه يناسب شكل معين من النظارات ، فالنظارات ذات الإطار الرفيع والطويل لأنها توحي بأن للوجه طولاً ، بحيث يناسب الوجه المستطيل أو الوجه. ذات الشكل المربع والدائري مناسب للنظارات ذات الإطار السميك وشكلها النظارات المستديرة أو البيضاوية نصف الحواف مناسبة للوجه المثلث.
  • إن تجربة النظارات في المتجر الذي سنشتري منه النظارات ليست كافية لهذا الغرض ، لذلك علينا تجربتها في الخارج لضمان وضوح الرؤية.
  • اختيار لون إطار النظارة يجب أن يتناسب مع لون بشرة الوجه ، ولعلمك فإن اللون الأسود مناسب لجميع ألوان البشرة المختلفة ولجميع الظروف.
  • اختيار النظارات ذات الأوزة الخفيفة التي لا تمثل ثقلًا على الوجه ، والأفضل أن يكون الإطار مصنوعًا من البلاستيك ، فهي خفيفة ومناسبة لجميع الأنشطة لأنها مقاومة للكسر ولا تتكسر بسهولة.
  • لون عدسة النظارات له مهمة خاصة. لون العدسات البرتقالية مفيد للأشخاص الذين يعانون من ضعف في الرؤية ، ويمكن للون الأخضر أن يمنع مرور الأشعة الضارة للعين ، لذلك يجب اختيار لون العدسات للنظارات حسب الغرض منها. الغرض الجمالي هو إبراز العيون الجميلة نختار النظارات ذات العدسات الشفافة.
  • يمكن أن تكون الحماية من أشعة الشمس الضارة وفوائد النظارات أكثر توفرًا من خلال النظارات ذات السماكة الداخلية.

نصائح للمحجبات لاختيار النظارات الشمسية

هناك خمس نصائح تفيد المرأة الموثوقة عند اختيار النظارات الشمسية للحصول على مزايا النظارات المرغوبة:

  1. يجب اختيار الحجاب قبل اختيار النظارات لأن شكل وجهك بدون الحجاب لا يعطي الخيار الأمثل للنظارات التي تناسبك.
  2. إذا كنت ترغب في استبدال الحجاب بغطاء خفيف ، فعليك اختيار نظارات كبيرة الحجم.
  3. عند ارتداء الحجاب المثلث ، يجب ألا تختار نظارات صغيرة الحجم أو مربعة الشكل.
  4. لا تشتري أبدًا أي شيء سوى النظارات التي ترتاحين لها والتي يمكن أن تمزق الحجاب أو تتسبب في سقوط الحجاب.
  5. لا تختار النظارات الصغيرة إذا اخترت ارتداء الحجاب المعروف بحجاب الأميرة لأنه يحدد الوجه ، واختيار النظارات متوسطة الحجم.

هل انت بحاجة لرؤية طبيب عيون؟

هل انت بحاجة لرؤية طبيب عيون؟

إليك طريقة بسيطة للغاية لتنبيهنا إلى أننا بحاجة إلى زيارة طبيب عيون لفحص أعيننا ، حتى نتمكن من اكتشاف العيوب في الرؤية أو البحث مبكرًا ، حتى نتمكن من اختيار العلاج المناسب وعلاجها قبل فوات الأوان والعياذ بالله ، وتسمى الطريقة (شبكة Amsler المربعة) وهي بالشكل التالي:

  1. يمكننا اختبار أعيننا بها على شاشة الكمبيوتر أو بعد طباعتها على قطعة منفصلة من الورق وإجراء الاختبار.
  2. نغطي العين اليسرى أو اليمنى بكفنا وننظر إلى النقطة السوداء في منتصف المربعات.
  3. نكرر العملية السابقة لكن بعد أن نغير العين التي غطيناها لأول مرة وننظر بالعين الأخرى إلى النقطة السوداء في منتصف المربعات.
  4. إذا رأينا الخطوط المستقيمة تصبح متموجة ، أو تغيرت بطريقة ما ، أو تختفي ، فنحن نعلم أننا بحاجة لزيارة طبيب عيون لفحصها.

لا يستغرق هذا الفحص سوى لحظات قليلة نكتشف بعدها أننا بحاجة إلى فحص أعيننا واستخدام النظارات المناسبة للحصول على فوائد النظارات العديدة.

الجزر لا تعفينا من النظارات الطبية

هل تعلم أن الجزر يحل محل النظارات الطبية؟ أفادت إحدى الدراسات التي أجريت على الجزر أن الجزر يحتوي على كميات كبيرة من فيتامين (أ) وهذا الفيتامين يقلل من شدة أمراض العيون. ومع ذلك ، فإن تناول الجزر لا يكفي ، ولكن تناول نظام غذائي متوازن وصحي يغطي معظم احتياجات الجسم من الفيتامينات هو العلاج الذي يخفف ولا يمنع الحاجة إلى فوائد النظارات واستخدامها مع تقدم العمر.

فيما يلي هذه النصائح للعناية بالنظارات

لا يكفي أن يكون لديك نظارة للحصول على مزايا النظارات ، ولكن يجب العناية بها ، وذلك كالتالي:

  1. علينا الاحتفاظ بها في مكان نظيف وجاف.
  2. من الضروري للغاية تنظيفه بقطعة قماش لا تحتوي على آبار مبللة بالماء.
  3. زيارة طبيب العيون من وقت لآخر للتأكد من أن النظارات ما زالت صالحة للاستعمال وتفي بالغرض من استخدامها.

هكذا رأينا في هذا المقال أن النظارات ظهرت في البداية عندما لاحظ أحدهم أن قطع الزجاج المحدب الشكل يمكن أن تكبر الأشياء إذا نظرنا من خلالها ، ثم ظهرت أحجار القراءة أو (العدسات) بكل المصطلحات البسيطة والبدائية ، ثم تطورت وأصبح هذا الاكتشاف أحد إنجازات الحضارة الإنسانية العبقرية في تاريخ البشرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى