فاقد الطهورين لا يترك الصلاة ويصلي على حالته

من فقد الطهرين لا يترك الصلاة ويصلي على حاله ، وقد عرَّف العلماء الطهارة بأنها رفع المسلم للحدث ورفع الحقد ، فيكون الحدث مما يمنع الصلاة ، وهو ينقسم إلى قسمين. الأنواع: حدث صغير وحدث كبير. البول أو البراز أو الريح. وأما الحدث الكبير فهو حدث يقتضي الاغتسال كالنجاسة ، والحقد: النجاسة التي تصيب الثوب أو البدن أو مكان الصلاة.

هل من فقد الطهرين لا يترك الصلاة ويصلي على حاله؟

هناك تساؤلات كثيرة في أذهان الناس في فقه الطهارة ، وأن من أهم الأمور التي يناقشها الناس مسألة فقدان الطهارتين ، ففقدان الطهارتين لا يترك الصلاة والصلاة على حالها ، الإجابة الصحيحة على هذا السؤال هي:

  • من أصيب بجرح طفيف أو استعجال أكبر ولم يجد الماء الساخن ليتوضأ أو يغتسل به فعليا أن يتوضأ لأنه لا يجد ما يتيم به فهو ما يسمى بضياع طهارتين وهو يجب أن يصلي على حاله ؛ لأنه لا يسقط عنه الصلاة ، بل عليه الصلاة على كل حال.

إلى هنا متابعينا الكرام توصلنا إلى خاتمة مقالتنا تعلمنا من خلالها إجابة سؤال فقد الطهارتين ولا يترك الصلاة والصلاة كما هي ، وهو من الأسئلة المتعلقة إلى فقه الطهارة الذي يبحث عنه كثيرون عن الإجابة الصحيحة. .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى