علل ليس من التيسير التهاون في اقامة الحدود

بقلم: نور ياسين – آخر تحديث: ٨ ديسمبر ٢٠٢٠ ٠٩:٥٣ ص الأسباب لا ييسرها التراخي في وضع الحدود ، فالحد من المحرمات التي نهى الله تعالى عن ارتكابها أو انتهاكها ، كما أوضح تعالى في كتابه العزيز. لقوله: (هذه حدود الله فلا تقترب منها). وفي الشريعة الإسلامية يمكن تعريف الحد على أنه العقوبة المقدرة في الشرع لآجال حق الله تعالى ، وهي تعتبرها. العقوبة المقررة شرعًا على الذنوب ، حتى لا يقع المسلم فيها ، وهنا نتوقف عند سؤال تربوي مهم جاء في كتاب الحديث للصف الأول ، منتصف الفصل الأول ، وهو: أسباب عدم يتم تسهيلها من خلال التراخي في إنشاء الحدود.

ما هي أنواع الحدود القانونية

أن الدين الإسلامي جاء في المنفعة العامة ولأن العقوبة في الإسلام عقوبة للمصلحة العامة وحماية النظام في المجتمع ، إذا وضع الله تعالى في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة حدودا عديدة لبعض الجرائم. ، وتتميز هذه الحدود بجرائم الحدود ، ومن أهمها ما يلي:

  • عقوبة الزنا.
  • نهاية الحرب.
  • حد الرمي.
  • حد السرقة.
  • حد اللوت.
  • قلل من شرب الكحول.
  • حد الردة.

المرض ليس من السهل أن نتقاعس عن ترسيم الحدود

أن الله سبحانه وتعالى قد فرض الحدود الشرعية على المسلم ليكون توبيخاً للأرواح من ارتكاب المعاصي أو المعاصي ، لأنه يساعد على منع التعدي على مقدسات الله تعالى ، وبالطبع يحقق حدود الطمأنينة الشرعية. في المجتمع ويساعد أيضًا في نشر الأمن والسلامة بين أفراد المجتمع ، وهنا نتوقف عند الإجابة على سؤال من الأسباب لا يسهله التهاون في ترسيم الحدود ، حيث كانت إجابته النموذجية كالتالي:

  • لأن التيسير المقصود ليس خطيئة.

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى