صابون زيت الزيتون وفوائده المتعددة

يستخدم صابون زيت الزيتون كأحد مستحضرات التجميل التقليدية في حوض البحر الأبيض المتوسط ​​، حيث ينتج رغوة كريمية لطيفة على عكس الصابون المصنوع من زيوت أخرى. بالإضافة إلى أنها قادرة على توفير مستوى غير مسبوق من التنظيف مهما كانت طبيعة استخدامه. كما أن لديها القدرة على أن تكون منزلية الصنع بالإضافة إلى صنعها في المصانع.

حيث يتم استخلاص زيت الزيتون من الزيتون الأسود أو الأخضر الذي يتم عصره بطريقة فيزيائية أو ميكانيكية ، ويتميز زيت الزيتون بقيمته الغذائية ، ويتفوق على أنواع الزيوت الأخرى ، وذلك لغناه بالدهون المشبعة مثل حمض الأوليك، الفلافونويد ، أوميغا 3 ، الكاروتينات ، النخلة ، الفيتامينات E و K.

تاريخ موجز لصابون زيت الزيتون

على الرغم من استخدام الصابون على نطاق واسع في جميع أنحاء حوض البحر الأبيض المتوسط ​​، فقد استخدم الرومان والإغريق زيت الزيتون الممزوج بالرمل لإزالة الأوساخ من الجسم خلال العقود الأولى من القرن الأول الميلادي.

تم وصف العملية القديمة لصنع جميع أنواع الصابون بنفس الطريقة التصبن ، لقد استخدموا الزيوت النباتية مع الصودا من أصل نباتي لعدة قرون ، حتى وقت قريب تم استبدالها بالصودا الكاوية المصنعة صناعيًا (هيدروكسيد الصوديوم). ومع ذلك ، لم يتم اختراع الصابون السائل حتى القرن التاسع عشر.

أشهر صابون زيت الزيتون القديم

ومن أشهر الأنواع نذكر:

صابون حلب:

ساهم سقوط الإمبراطورية الرومانية الغربية في إهمال صناعة الصابون في أوروبا ، وهذه الحقيقة لم تمنع العرب من الاستمرار في تحسين تركيبتها ، لذلك تم تصنيع أول صابون يعتمد على زيت الزيتون في حلب - سوريا ، والمعروفة باسم حلب. صابون.

تتكون المواد الخام من زيت الزيتون وهيدروكسيد الصوديوم والماء وزيت الغار. في البداية ، تم استخدام الجير أو الرماد من نباتات معينة ، ولا يزال هذا الصابون يصنع حتى يومنا هذا.

صابون مرسيليا:

سهّل نجاح صابون حلب انتشاره في مناطق مختلفة من حوض البحر الأبيض المتوسط ​​، منذ تصنيعه وحتى عصر الحروب الصليبية خلال القرنين السادس والثالث عشر الميلاديين. حيث تم صنع أنواع مختلفة من الصابون الحلبي من دهون نباتية مختلفة مما أدى إلى ظهور صابون مرسيليا.

الصابون القشتالي:

مع بداية العصر الحديث (القرن الخامس عشر) ، كانت إسبانيا موقعًا لصناعة الصابون المعروف باسم قشتالة ، وهو نوع آخر من صابون حلب ، حيث تم استبدال زيت الغار بالرماد.

تركيب صابون زيت الزيتون

زيت الزيتون البكر الممتاز هو المركب الرئيسي في صناعة صابون زيت الزيتون المستخدم للعناية بالبشرة ، ونحصل عليه من حبات شجرة الزيتون الخضراء أو السوداء التي يتم عصرها في المعامل للحصول على زيت زيتون بكر 100٪.

مناسب للأشخاص ذوي البشرة الحساسة للغاية ، لما له من تأثير ترطيب وتغذية للبشرة ، ويوفر المواد الدهنية الأساسية لبنيتها ، مما يمنع تبخر الماء ويحافظ على رطوبتها ونضارتها ، وكذلك يحتوي على مضادات الأكسدة التي تعطي البشرة والرطوبة اللازمة والعناية.

فوائد صابون زيت الزيتون للبشرة

تحتاج البشرة إلى عناية مناسبة من أجل التمتع بصحة جيدة من حيث التغذية والترطيب ، والصابون المصنوع من زيت الزيتون الطبيعي من أفضل المنتجات التي تحقق ذلك ، وهنا نستعرض فوائده المذهلة:

  • يساعد في الحصول على بشرة ناعمة وسلسة ، وذلك بفضل حمض الأوليك الذي يمتصه الجلد بشكل طبيعي ، حيث يتميز هذا الحمض بالحفاظ على خصائصه عند استخدامه في تكوين الصابون ، مما يجعله مكونًا رئيسيًا للجمال.
  • يؤخر ظهور التجاعيد بفضل فيتامين E والبوليفينول الموجود في زيت الزيتون ، والمعروف بقدرته المضادة للأكسدة ، وبالتالي يؤخر شيخوخة الجلد.
  • يهدئ البشرة ويقيها من الحروق الناتجة عن التعرض لأشعة الشمس الحارقة.
  • يعمل كمضاد للفيروسات والبكتيريا ، حيث يمتلك قوة المناعة التي تحمي البشرة من الهجمات الفيروسية والبكتيرية التي يمكن أن تتعرض لها.
    ومن فوائده أيضًا:
  • طبيعي 100٪ من أصل نباتي ، فإن استخدامه بمفرده دون خلطه بمكونات أخرى سيحقق النتيجة المرجوة.
  • غني بفيتامينات A و C و D و E التي تغذي البشرة.
  • يرطب البشرة بشكل طبيعي بفضل غناه بالأحماض الأمينية مثل حمض ألفا لينولينيك (حمض أوميغا 3 الدهني) وحمض اللينوليك (أحماض أوميغا 6 الدهنية).
  • فعال في تنظيف البشرة بالرغوة الطبيعية دون استخدام أي مستحلبات كيميائية.
  • غني بالجلسرين الذي يمنح البشرة ترطيبًا ممتازًا.

فوائد صابون زيت الزيتون للشعر

يعاني الشعر من مشاكل كثيرة نتيجة استخدام الشامبو بتركيباته الكيماوية المختلفة مما يؤثر سلبًا على صحته ، بالإضافة إلى تأثير العوامل الناتجة عن الطقس. أثبت الصابون المصنوع من زيت الزيتون الطبيعي قدرته على معالجته حيث:

  • يعيد القوة والحيوية واللمعان للشعر بفضل زيت الزيتون والصودا الطبيعية.
  • يعالج الضرر الناتج عن صبغ الشعر باستخدام المواد الكيميائية ، حيث يعمل على تنظيم إفراز الدهون وترطيب فروة الرأس مما يساهم في علاج قشرة الرأس.
  • يساهم في تنعيم الشعر وتحسين ملمسه.
  • تمتع برائحة عطرة بفضل الزيوت الأساسية التي يحتوي عليها.

فى النهاية..

بصرف النظر عن الفوائد التي يمكن أن يوفرها الصابون الطبيعي لبشرتنا وصحتنا ، فهو مفيد أيضًا للبيئة ، فنحن نعلم أننا نصنع منتجًا يحافظ على طبقة الأوزون وليس له تداعيات سلبية في هذا الصدد.

المراجع:

https://www.voici.fr/beaute/lhuile-dolive-pour-vos-cheveux-est-ce-que-ca-marche-vraiment-658801

https://www.grazia.fr/beaute/coiffure/cheveux-sublimez-les-avec-le-savon-de-marseille-817278

https://orinko.org/savon-alep/

https://jabones-artesanales.es/jabones-aceite-oliva-virgen

https://www.google.com/search؟ aceite + دي + أوليفا وgs_lcp = CgZwc3ktYWIQAzIFCAAQywEyBggAEBYQHjoHCCMQ6gIQJ1DCCFjCCGCTEWgAcAB4AIABiAaIAdkJkgEHNC0xLjAuMZgBAKABAqABAaoBB2d3cy13aXqwAQo وsclient = النفسية-أب وفيد = 0ahUKEwj9s4rZr_fsAhVnxYUKHb87ADAQ4dUDCAY وuact = 5

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى