شرح سورة الغاشية

في شرح سورة الغاشية ، يعتبر القرآن الكريم من أعجوبة الله الخالدة التي أنزلها على نبينا محمد ، وقد عرف علماء المسلمين القرآن الكريم بأنه كلام الله الذي أنزل على النبي محمد من خلال نزول وحي جبرائيل الينا بكثرة المصلي بتلاوته ابتداء من سورة الفاتحة مختومة بسورة الناس سورة الغاشية وهي من السور التي وردت في القرآن الكريم وقد تكلم الله تعالى. في هذه السورة عن أحوال المسلمين والكفار يوم القيامة ويوم ساعة القيامة.

شرح سورة الغشي (1-7)

أولى آيات سورة الغاشية الآيات التي تحدث فيها الله تعالى عن حال المشركين يوم دخول الساعة ، وتفسير هذه الآيات:

  • وهل جاءك حديث الخشية: هل جاءك – يا محمد – بخبر القيامة الذي يغطي الناس بأهوالها؟
  • وجوه اليوم متواضعة: وجوه الكفار في ذلك اليوم مصابة بالعذاب.
  • العاملة الحامل: منهكة في العمل ، متعبة.
  • تصل نار ساخنة: تصيبها نيران مشتعلة.
  • تسقى من أوعية الينابيع: ينبوع ساخن جدًا يسقي.
  • لا طعام لهم إلا من الفراش: أصحاب النار ليس لهم طعام إلا من تلصق الأشواك بالأرض ، وهو من أفشر الأكل وشره.
  • لا يسمن ولا يغني من الجوع: لا تسمن جسده من الهزال ولا تملأ جوعه وعطشه.

شرح سورة الغاشية آيات (8-16)

هذه الآيات من سورة الغاشية هي الآيات التي يتحدث فيها الله تعالى عن أحوال المؤمنين يوم دخول الساعة ، وحالتهم في الجنة ، وما يجدون من النعيم.

  • وجوه ذلك اليوم رخوة: وجوه المؤمنين يوم القيامة نعمة.
  • من أجل سعيه إلى القناعة: لسعيها إلى الطاعة في الدنيا ، راضية في الآخرة.
  • في جنة عالية: في جنة رفيعة.
  • لا تسمع فيه باطلاً: ولا كلمة واحدة من بطالة فيه.
  • لها نبع جار: ينبوع تتدفق مياهه.
  • هناك أسرة مرتفعة: بها أسرة عالية.
  • وتوضع الأكواب: والأكواب المعدة للشاربين.
  • حرائق المصفوفة: الوسائد مصفوفة ، جنبًا إلى جنب.
  • وسجادتي مغطاة: بُسط كثيرة مفروضة.

شرح آيات سورة الغاشية (17-26)

هذه الآيات من سورة الغاشية هي الآيات التي تحدث فيها الله تعالى عن بعض المعجزات التي يجب على الناس أن يتأملوها لمعرفة قوة الله عز وجل وأن تفسير هذه الآيات هو:

  • ألا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت: لا ينظر الكفار الذين ينكرون أنفسهم إلى الجمال: كيف خلقوا هذا الخلق العجيب؟
  • وإلى السماء كيف رفعت: وإلى السماء كيف رفعت هذا الارتفاع الرائع.
  • والى الجبال كيف اقاموا والجبال كيف اقاموا.
  • وإلى الأرض كيف تسوى وإلى الأرض كيف انتشرت وتمليس.
  • ذكر ولكنك تذكير: عظ – يا محمد – ممن تعرضوا لما أرسلته إليهم ، ولا تحزن على ابتعادهم ، لكنك تعظهم.
  • إنهم ليسوا مسيطرين: ليس عليك إجبارهم على الإيمان.
  • إلا من ظن وكفر: لكن من أبى الذكر والوعظ وأصر على كفره
  • ثم يعذبه الله أعظم عذاب: سيعذبه الله عذابا شديدا في النار.
  • نحن وطنهم: مرجعنا لنا بعد الموت.
  • يجب أن نحسب لهم حسابًا: إذًا يجب أن نكافئهم على ما فعلوه.

وها نحن أتباعنا الكرام وصلنا إلى خاتمة مقالتنا التي تعرفنا من خلالها على شرح سورة الغاشية ، وهي من سور القرآن الكريم التي أخبرنا الله تعالى بواسطتها بحالة الناس في يوم صلاح الساعة ، أظهر الله تعالى أن المشركين في أسوأ حالاتهم في هذا اليوم يجدون ما وعدهم الله من العذاب حاضرًا ، والمؤمنون مشرقون وسعداء بنعمة الله. فبالنعمة وجدوا ما وعدهم به الله ورسوله. .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى