سرقة أفكار وكتابات الآخرين ونسبتها للذات دون ذكر المصدر

سرقة أفكار وكتابات الآخرين ونسبها لنفسه دون ذكر المصدر. تم ذكر هذه العبارات في مادة الحاسب الآلي للفصل الدراسي الأول للصف الأول ثانوي حسب ما ورد في منهج المملكة العربية السعودية حيث يبحث الطلاب عن المفهوم المسمى لمن يسرق أفكار وكتابات الآخرين وما ينتجه من الأعمال المكتوبة دون أن يذكر مصدرها ، وقد ينسبها لنفسه أحيانًا ، دون أن يأخذ في الاعتبار عواقب هذا الأمر ، وسرقته لجهد الآخرين ، دون أدنى تعب ، ومن هنا تأتي أهمية الإجابة على مصطلح سرقة أفكار وكتابات الآخرين ونسبها إلى الذات دون ذكر المصدر ، وتقديم الإجابة الصحيحة والنموذجية لمن يبحث عنها.

سرقة أفكار وكتابات الآخرين ونسبها لنفسه دون ذكر المصدر

توجد في جميع الدول قوانين تنص على حماية ممتلكات الآخرين ، بغض النظر عما إذا كانت هذه الملكية مادية ، مثل الأرض والعقار ، أو أخلاقية فكرية مثل الشعر والكتابات المختلفة ، مثل سرقة أفكار الآخرين. والجهود الفكرية جريمة يعاقب عليها في بعض الدول ، مثلها في ذلك مثل الجرائم الأخرى حيث إن عملية سرقة أفكار وكتابات الآخرين ونسبها إلى النفس دون ذكر المصدر تسمى الانتحال العلمي ، أو الانتحال ، لذا فإن الإجابة الصحيحة على البحث السؤال هو الانتحال العلمي: هو سرقة أفكار وكتابات الآخرين ونسبها إلى الذات دون ذكر المصدر.

أنواع السرقات العلمية

تنقسم السرقة العلمية إلى عدة أنواع مختلفة ، حسب طريقة وكمية الكتابات المسروقة من الآخرين ، فهناك من نجدهم يسرقون بالكامل الجهود الفكرية للآخرين ، وهناك آخرون يسرقون جزءًا دون الآخر ، ويحصلون على لمعرفة أنواع السرقات العلمية المختلفة نذكر ما يلي:

  • النسخ: يقوم الشخص بسرقة جزء من المعلومات دون الآخر دون ذكر المصدر الذي نقلت منه
  • الاستنساخ: وهو أن يسرق الإنسان كل الجهد ونسبه إليه
  • التكرار: أن ينسخ الإنسان كتباً سبق له أن أخذ منها دون أن يذكر مصدرها
  • الاستبدال: لنسخ الشخص نفس الفكرة دون تغيير الكلمات الأساسية في الموضوع
  • الاختلاط: هو عندما ينسخ شخص المعلومات من مصادر متعددة دون ذكر أي من هذه المصادر المختلفة
  • الجمع: يقوم الشخص بإدخال بعض النصوص في بعضها مع ذكر مصادر أحدها دون الآخر

خطوات للحد من انتشار الانتحال العلمي

للحد من ظاهرة الانتحال العلمي المنتشرة على نطاق واسع وخاصة بين طلاب العلم في كل مكان ، يجب اتخاذ الإجراءات اللازمة ، والخطوات اللازمة للحد من الانتحال قدر الإمكان ، ومن هذه الخطوات التي يجب اتباعها ما يلي:

  • إعداد ملخص جيد: تتطلب هذه الخطوة تدوين جميع مصادر الملاحظات المتعلقة بموضوع البحث ، وتنظيمها بطريقة يمكنني من خلالها تمييز أفكاري عنها وعدم الخلط بينها.
  • التخطيط الجيد للبحث: وهي الخطوة المهمة قبل البحث والتي تشمل التخطيط لطريقة تضمين مصادر المعلومات في البحث
  • معرفة طريقة إعادة الصياغة: تعني قدرة الشخص على إعادة صياغة الفكرة من المصدر بالكامل دون أي خرق للمعنى.
  • أذكر المصدر عند حدوث الشبهات: تستخدم هذه الخطوة في حالة رغبة الشخص في صياغة أفكاره بنفسه ، وكان هناك ارتباك مع أفكار الآخرين ، فعليه في هذه الحالة ذكر مصدرها ، حتى يفعل. لا تقع في دائرة السرقة

إن عملية إعداد البحث والأدب هي عملية مستمرة ، يجب أن نلتزم فيها بالظروف الأدبية والفكرية التي تنتج فيها جهودنا ملكية فكرية جميلة لنا وحدنا ، حتى لا نجد أنفسنا في دائرة الانتحال العلمي. عن غيره وتختلف أنواعها حسب الطريقة المتبعة في السرقة كما ذكرنا سابقاً. . .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى