حكم النطق بالشهادتين مالم يوجد مانع من ذلك كالخرس

حكم النطق بالشهادة ، ما لم يكن هناك مانع ، كالسكوت. والشهادتان أساس كل شيء عند المسلم ، فهي جملة إيمان ، والتلفظ باللسان ، وإقرار الجنة والإيمان بها. بدونها لا يصح فعل لمسلم ولا يؤجر عليه ، ولا تصح الصلاة ، ولا يصح الصوم ، ولا يصح الزواج الشرعي إلا بتحقيق أصل الإيمان المتمثل في الشهادة. قال الله تعالى: “فاعلموا أن لا إله إلا الله واغفروا لكم ذنوبكم وللمؤمنين والمؤمنين والمؤمنين والله أعلم”.

ما حكم النطق بالشهادة إلا إذا لم يكن هناك مانع منها كالكتم؟

تعتبر مادة التوحيد من الموضوعات المهمة التي يدرسها الطلاب في المملكة العربية السعودية ، حيث أنها من المواد التي يتعلم منها الطلاب ، وهي جزء من أهم أجزاء الدين الإسلامي ، وهناك عدد كبير من الأسئلة أن يبحث الطلاب عن الإجابة الصحيحة في هذا الموضوع ، وأن يكون السؤال في حكم النطق بالشهادتين ما لم يكن هناك مانع من ذلك ، ككتم ، من هذه الأسئلة المهمة ، والإجابة على هذا السؤال: هذه مراقبونا الكرام هم الجواب الصحيح لسؤال حكم النطق بالشهادتين ، إلا إذا لم يكن هناك مانع من ذلك ، مثل البكم ، وهو من الأسئلة المهمة التي يبحث الطلاب عن الإجابة المثالية عليها. .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى