حفظ وتوثيق الأنظمة السعودية من اختصاص

بقلم: محمد أحمد – آخر تحديث: 9 أكتوبر 2020 3:09 ص تحتوي جميع الدول على قوانين ودساتير يجب الحفاظ عليها وتوثيقها من أجل الحفاظ عليها من الضياع ، والوثائق مصادر مهمة نشكل من خلالها قاعدة معلومات لها تعتبر الدولة والوثائق أيضًا ذاكرة الشعوب والمصدر الأكثر أهمية لتاريخ الأمم ، كما أن الوثائق سهلة الأرشفة والترتيب ، وتحتوي الوثائق على معلومات قيمة يجب الحفاظ عليها جيدًا.

الحفاظ على اللوائح السعودية وتوثيقها مسألة اختصاص

الحفاظ على اللوائح السعودية وتوثيقها مسألة اختصاص ، والعناية بالوثائق والمحافظة عليها مهمة كبيرة وعظيمة ، وتقع المسؤولية على عاتق الجهات التي يمكنها إدارة الوثائق وحفظها. لنخبرك الجواب على سؤال حفظ وتوثيق الأنظمة السعودية ضمن اختصاص الجواب: المركز الوطني للتسجيلات والمحفوظات ، والمركز الوطني هو مركز مسؤول عن إعادة الوثائق إلى شكلها الطبيعي بعد تعرضها لها. عدة عوامل أضرت به جزئياً باستخدام أفضل الأساليب العلمية. أنشئ المركز بأمر ملكي بتاريخ 23/5/1409 هـ ، ويرتبط المركز برئيس الديوان الملكي ، ويضم أعضاء من بينهم رئيس الديوان الملكي وأمين عام مجلس الوزراء وغيرهم ، و تتم عملية الحفظ والتوثيق أولاً عن طريق تنظيف المستندات ، ثم معالجتها كيميائياً ، وأخيراً نقوم بمعالجة النقص والتزوير في المستندات. .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى