تفسير قابل للاختبار هو

التفسير القابل للاختبار هو ، يتم تعريف فرضية البحث على أنها حل أو تفسير مؤقت يحدث في الصياغة وفي الشكل العلمي ويحاول أيضًا التحقق من صحة التفسير باستخدام المواد المتاحة له ، والتي تتخذ القرارات والخبرات كحل لمشكلة البحث ويؤخذ في الاعتبار عند كتابة الفرضيات أن الكتابات تتم بطريقة تجعلها ذات صلة بجعلها مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بمشكلات البحث ، ويجب أن يكون لدى الباحث معرفة كاملة بالمشكلات والخيارات للحصول على حلول لها كالفيسبوك والتي تؤثر سلباً بشكل كبير على أقدام طلاب الجامعة في قراءة الكتب المدرسية المطلوبة منهم ، لذلك سنتعرف على تفسير قابل للاختبار.

التفسير التفسيري

  • التفسير القابل للاختبار هو الفرضية.

خصائص الفرضية

للفرضية في البحث العلمي العديد من خصائص الفرضية ، منها ما يلي:

  • إمكانيات التحقيق في الفرضية من خلال جمع بيانات الفرضية من خلال جمع البيانات وتحليلها.
  • علاقة الفرضيات بالمشكلة المراد حلها وعلاقة الفرضيات بحقائق ونتائج الدراسات السابقة.
  • الابتعاد عن التصورات باستخدام كلمات سهلة وواضحة والقدرة على شرح الظواهر على أساس الفرضية.

حيث يتم اختيار صحة الفرضية بالشكل الإحصائي باتباع الخطوات المتعددة وتحديد العلاقة التي قد ينتج عنها حال صحة الفرضية ، ثم تطوير نموذج الفرضية إذا كانت لاغية أو بديلة وجمع البيانات تتعلق بالمشكلة وكذلك الاستخدام الإحصائي الاستنتاجي لمعرفة احتمالية ووقوع الفرضية ذات الدلالة الإحصائية ، بهدف معرفة الاحتمالية في شدة الفرضية ، وتستند عملية القبول والرفض على مقارنة حدوث الفرضيات مع الدلالة الإحصائية التي تم اختبارها. .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى