بحث عن الزراعة في عوامل قيامها وأهميتها

تعتبر الزراعة عملية إنتاجية تهدف إلى إنتاج النباتات والاستفادة منها في عدة أغراض منها التغذية ، بما في ذلك الصناعة ، وغيرها من الأغراض والمزايا الهامة والضرورية في حياة الإنسان. تعتبر الزراعة أهم مقومات الحياة البشرية التي تضمن بقائه ، كما أنها مصدر أساسي لتأمين جميع متطلباته واحتياجاته.

ما هي الاصناف؟ وما استخداماتها؟ وماذا عن عواملها؟ سنجيب على هذه الأسئلة في مقالنا الذي يتضمن البحث عن الزراعة بشكل عام حول أهمية الزراعة وتطورها ومشاكلها أيضًا ، ابق معنا.

البحث عن الزراعة في عوامل نشأتها وأهميتها

عوامل تأسيس الزراعة

يجب أن تكون هناك عدة عوامل أساسية لإقامة المشاريع الزراعية ، وكل عامل ضروري لنجاح هذه المشاريع والحصول على أعلى إنتاجية وأعلى عائد اقتصادي ، وهذه العوامل هي:

رأس المال

يحتاج كل مشروع زراعي إلى رأس مال ليقوم به ، وذلك لتأمين كل ما تتطلبه الزراعة والمحصول لضمان المردود المادي والزراعي من هذا المشروع ، وتكلفة الآلات والمعدات الزراعية المطلوبة ، وكذلك أجور العمال ، كما يؤخذ في الاعتبار.

أرض

أو التربة التي هي أساس كل الزراعة التي يجب أن تتميز بالخصوبة حتى تكون تربة مناسبة للزراعة ، وإذا لم تكن خصبة فيمكن إضافة الأسمدة اللازمة وجميع العناصر الغذائية إليها ، وكذلك يروى بكميات كافية من المياه ، وبالتالي يتم تسميدها وجعلها أراضٍ صالحة للزراعة.

المناخ

من العوامل المهمة للزراعة أن كل منطقة تختلف في مناخها عن المنطقة الأخرى ، لذلك من الضروري زراعة المحصول المناسب في المنطقة ذات المناخ المناسب لها ، وبشكل عام المناطق ذات المناخ المعتدل هي أفضل مكان للمشاريع الزراعية حيث يساعد على زراعة النباتات بشكل أفضل والحصول على إنتاجية عالية.

القوى العاملة

القوى العاملة هي أهم عامل لنجاح إنشاء الزراعة. يجب أن يمتلك العمال والفلاحون الخبرة الكافية والكفاءة العالية التي تضمن إنتاجًا زراعيًا جيدًا مع عائد اقتصادي مرتفع. هم أهم العناصر التي تضمن جودة الإنتاج.

أهمية الزراعة

للزراعة أهمية كبيرة ومتنوعة ، لما لها من أهمية بيئية وغذائية وصناعية واقتصادية. أنه:

  • مصدر أساسي ومهم للتغذية ، حيث يساهم في تحقيق الأمن الغذائي الوطني.
  • تقلل الزراعة أو النباتات من الرطوبة ودرجات الحرارة المرتفعة في الغلاف الجوي ، كما تساعد أيضًا في تقليل التبخر.
  • يقلل من تركيز ثاني أكسيد الكربون ويزيد الأكسجين في الغلاف الجوي.
  • يعمل على تنقية الهواء وتقليل تلوثه.
  • يساعد في التخفيف من شدة الرياح والحد من تآكل التربة.
  • وهي مصدر مالي للعديد من المشاريع وتوفر للعاطلين فرص عمل كبيرة.

أصناف الزراعة

أصناف الزراعة واستخداماتها

تصنف الزراعة إلى فئتين رئيسيتين هما:

زراعة متقدمة

يعتمد هذا النوع على استخدام الآلات والمعدات الزراعية الحديثة والمتطورة ، وهذا يوفر الوقت والجهد في آن واحد في الزراعة ، بالإضافة إلى تأمين كميات كبيرة من الإنتاج والمحاصيل التي يحتاجها الإنسان.

الزراعة التقليدية أو المتخلفة

أما بالنسبة لهذا النوع فهو يعتمد على استخدام المعدات الزراعية القديمة والتقليدية ، وهذا العمل يتطلب وقتًا طويلاً جدًا مقارنة بالنوع السابق ، حيث يتطلب جهدًا كبيرًا والعديد من الأيدي العاملة ، ولا يمكن للآلات اليدوية والبدائية تأمين كميات كبيرة من الإنتاج ، مثل المعدات والآلات الحديثة التي يمكن أن توفرها.

يستخدم الزراعة

للزراعة أهداف مهمة واستخدامات أساسية لا غنى عنها وهي:

  • تأمين احتياجات الإنسان التي يحتاجها في حياته اليومية من المأكل والملبس والمسكن.
  • توفير العديد من الصناعات الهامة والضرورية في حياة الإنسان مثل تصنيع بعض الأدوية والعقاقير الطبية وكذلك صناعة الدهانات وغيرها من الأغراض.

مشاكل الزراعة

هناك العديد من المشاكل التي تحدث للأراضي الزراعية والتي تسبب خسائر اقتصادية وبيئية. لابد من التنبه والحديث عنها للتعرف عليها وإيجاد الحلول لها وإعادة الأراضي الزراعية الخصبة الصالحة لنمو النبات وتجنب المخاطر التي قد تتعرض لها ، ومن هذه المشاكل:

التصحر

إنها مشكلة زراعية تتحول فيها الأراضي الزراعية الخصبة إلى أراض متدهورة وتفتقر إلى المغذيات وبالتالي تصبح غير صالحة للزراعة. تحدث هذه المشكلة نتيجة لعدة عوامل ، بما في ذلك تغير المناخ الطبيعي ، وبعضها ناتج عن أفعال الإنسان وأنشطته وأفعاله الخاطئة. التصحر فهو خفيف ، قد يكون شديدًا ، وقد يكون تصحرًا معتدلًا. ويظهر بأشكال عديدة على أنه نقص في الأجزاء التي تغطي النبات من التربة أو تعرض سطح التربة للتعرية أو حدوث تآكل مائي عند هطول الأمطار الغزيرة.

جفاف

وهو ما يعرف بـ "الجفاف" أي جفاف الأرض وفقدانها للمياه والموارد المائية. وتسبب هذه المشكلة خسائر بيئية واقتصادية جسيمة مثل انتهاء صلاحية الأرض للزراعة وهجرة سكان المنطقة بسبب نقص المياه فيها ووقوع كوارث طبيعية أخرى مثل التصحر. المياه بالقرب من هذه المنطقة مثل بئر أو نهر.

المغزى

هي ظاهرة انجراف التربة وتدهور الطبقة السطحية اللازمة لنمو النباتات ، وهي إما انجراف الماء أو انجراف الرياح ، أي أنها تحدث بفعل عاملين هما الرياح والمياه. أيضا ، يمكن أن يحدث التعرية لأسباب أخرى ، مثل تلوث التربة بسبب الرش أو إضافة المبيدات الحشرية سماد كيميائي ثقيل. يمكن حل مشكلة التعرية بعدة أمور ، منها إقامة حواجز لتقليل قوة الرياح ، واستخدام الأشجار لتثبيت التربة ، والغرس بطريقة الشريط ، وطريقة الدوران الزراعي ، وعدم المبالغة في ذلك بإضافة الأسمدة والمبيدات ، و تجفيف الماء جيدا.

الرعي الجائر

يعرض النبات لفترة طويلة للرعي المكثف ، وهذه الفترة أطول من فترة إعادة نمو النبات ، وقد تكون هذه المشكلة نتيجة لسوء التطبيقات الزراعية في رعي الماشية وقد تكون نتيجة عوامل أخرى ، والرعي الجائر قد يكون أحد أسباب نمو النبات في غير مكانه الأصلي. .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى