النفي والاثبات من اركان

بقلم: نور ياسين – آخر تحديث: 30 كانون الأول (ديسمبر) 2020 6:21 مساءً إنكار وإثبات الأركان ، تميزت الأمة الإسلامية عن غيرها من الأمم بأنها أمة التوحيد ، لأن هذه الأمة هي التي الله هدا الله سبحانه وتعالى في طريق الحق والعدل ، بينما كانت هناك أمم ضائعة كثيرة ، وكانت الأمة الإسلامية هي الأمة الوحيدة التي آمنت بالله تعالى ، والتي اعتقدت أن الله وحده لا شريك له ، فهو الله الوحيد الذي يستحق العبادة. وفي سياق هذا الحديث نضع لكم سؤالا تربويا مهما وهو النفي والدليل من الركائز حيث سنشرح لكم الإجابة الصحيحة عليه ضمن هذه السطور.

إنكار وإثبات الأركان

قال تعالى: (هذا أن الله هو الحق ، وأن ما يسمونه بغيره باطل ، وأن الله تعالى ، وأن الله تعالى هو الأكبر) شريكًا معه ، وخلال هذا الحديث نتطرق حول سؤال تربوي مهم ، وهو إنكار وإثبات الركائز ، وسنتحدث عن الإجابة الصحيحة والنموذجية عليه. والجواب على سؤال النفي وإثبات الأركان:

  • النفي وإثبات أركان التوحيد.

أركان كلمة التوحيد

والجدير بالذكر أن التوحيد يعتبر شرطا مسبقا للإيمان بالله تعالى ، كما أن للتوحيد ركنان ، وهما:

  • النفي.
  • دليل – إثبات.

وهذا معناه نفي اللاهوت من غير الله تعالى ، وإثباته وحده بلا شريك ، حيث قال تعالى في كتابه العزيز: {لا إكراه في دين الأغلبية فوجده فسخ فإنه يكفر الأصنام ويؤمن بالله. أمسك بأوثق ما لا ينفصم والله سميع عليم. .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى