القدره على الخلق و النصر والنفع والضر

القدرة على الخلق والنصر والنفع والضرر ، فهذه الصفات من الدلائل على أن الله تعالى يستحق العبادة ولا نشاركها مع أحد. ومن صفات الله تعالى القدرة على الخلق والنصر والنفع والضرر ، والمعرفة الكاملة التي لا ينقصها ، فالله هو الملك الكامل ، والتصرف المطلق على كل المخلوقات والأشياء ، ويعتبر هذا السؤال من مسائل المناهج التربوية في المدارس السعودية ، ومن خلال هذا للمقال سيتم الرد على السؤال الذي يدور البحث حوله. والسؤال هو القدرة على الخلق والانتصار والنفع والضرر من بين الصفات التي يجب توافرها في من يستحق العبادة؟ .

القدرة على الإبداع والانتصار والمنفعة والضرر

طرح هذا السؤال في المناهج التربوية التي وردت في كتاب التوحيد بالصف الثاني من المناهج التربوية السعودية ، حيث صيغ السؤال على النحو التالي: القدرة على الإبداع والنصر والنفع والضرر صفات يجب أن تكون. اجتمع به من يستحق العبادة؟ “خطأ صحيح ” ؟ الجواب الصحيح: صحيح لأن هذه الصفات تدل على أن الله وحده يستحق العبادة وليس له شريك.

ومن بين الدلائل على أن الله استحق العبادة وحده بلا شريك ؟؟

الله وحده لا شريك له ، القادر على كل شيء ، وكمال الصفات والأسماء ، وله الملك وله الحمد ، فإن الله تعالى يكذب عليه كل الدلالات التي تستحق العبادة وحده وله. لا شريك ، من بين هذه المؤشرات:

  • القدرة على الإبداع والانتصار والمنفعة والضرر.
  • معرفة كاملة لا ينقصها شيء ، عالم الغيب والاستشهاد.
  • الملك الكامل والتصرف المطلق على جميع المخلوقات.
  • لديه القدرة على الخلق والإبداع من جديد.
  • يسمع فيرا عباده في كل مكان وفي أي وقت ، يستجيب للصلاة القادرة على كل شيء.
  • إن قوة الله واسعة ، والله قادر على كل شيء ، فلا شيء يعجز عنه في الأرض والسماء ، وعالم الغيب والشهادة ، وهذه العلامات والآيات تجب على الله العبادة الكاملة بلا شك ، وهذا تم شرحه في كتاب التوحيد في المناهج السعودية ، وناقشنا من خلال هذا المقال سؤالا عن دلالات استحقاق الله للعبادة وحده لا شريك له؟ وتم عمل الجواب الصحيح. .

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى