الاكتواء جائز ولكن تركه افضل ل

بقلم: محمد أحمد – آخر تحديث: 20 تشرين الأول (أكتوبر) 2020 2:29 AM قديماً لجأ العرب إلى الحرق كشكل من أشكال العلاج ، والحرق يعني حرق الجلد ، وكانت الجزيرة العربية ولا تزال تتميز بارتفاع درجات الحرارة ومناخ الصحراء ، لذلك اعتادوا اللجوء إلى الحرق ولم يكن تأثيره معتادين على اللجوء إلى الكي كشكل من أشكال الدواء والعلاج ، وهناك العديد من طرق العلاج القديمة ولا تزال تستخدم حتى اليوم مثل: الحجامة ، والختان ، وطب الأعشاب ، أي ما يعرف بالطب البديل ، وعلاج التقدم ، والعصابات وغيرها من الأساليب القديمة ، والطب الإسلامي يقوم على عدة أسس تبدأ بالوقاية. يتبع ذلك الانضباط والعلاج وآخرها هو الشفاء. يهدف الطب الإسلامي إلى النهوض بالإنسان وضمان سلامته. لذلك ، فإن الطريقة الإسلامية في العلاج تلجأ إلى الوقاية من المرض كخطوة أساسية للعلاج.

والحرق جائز وتركه خير

الحرق جائز ، ولكن تركه أفضل له ، وفي هذا المقال سنبين لك الإجابة الصحيحة على السؤال والجواب: الكي جائز في الدين الإسلامي ، أما إذا توفرت معالجة بديلة أخرى فيعتبر. أفضل من الكي ونستخدمه ولا نلجأ إلى الكي إلا كمرحلة أخيرة من العلاج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى