الأحلام المزعجة أو الكوابيس … الجانب المظلم والمرعب من عالم الأحلام

يمكن أن تكون الاستيقاظ والشعور بالخوف والرعب والقلق والتوتر تجربة مزعجة ، لكنك لست وحدك فيها لأنها مجرد أحلام أو كوابيس سيئة ، وأنت لست في موعد مع حلم جميل كل ليلة ، ولا أحد يعلم ما الذي ينتظرها بمجرد انتقالها إلى عالم الأحلام.

الأحلام من أكثر جوانب النوم غموضًا وروعة. يمكن أن يكون جميلًا ومحزنًا لأنك استيقظت منه ، وقد يكون الأمر مخيفًا جدًا لدرجة أنك تشعر بالسعادة عند الاستيقاظ ، إنه عالم الأحلام واليوم سنسلط الضوء على الجانب المظلم منه "الكوابيس"! ما هي الكوابيس؟ ما أسبابه وأعراضه؟ كيف يمكن علاجها والتعامل معها؟

ما هي الأحلام / الكوابيس؟

قد نعتقد أننا ننام لإعادة شحن الجسم والحصول على قسط كبير من الراحة ، ويكون كل من الجسم والدماغ في حالة استرخاء تام ، لكن الأمر مختلف ، فأثناء النوم يكون الجسم مرتاحًا جدًا بينما يكون الدماغ نشطًا للغاية حتى ترى الأحلام.

الأحلام المزعجة أو الكوابيس هي أحلام مخيفة أو مزعجة أو غريبة مرتبطة بمشاعر سلبية من القلق والخوف والتي توقظك من النوم. بشكل عام ، يمكننا رؤية أحلام مزعجة في أي عمر ، لكنها أكثر شيوعًا عند الأطفال.

تبدأ الأحلام المزعجة عند الأطفال في سن 3 إلى 6 سنوات في الغالب ، ثم تتراجع حتى سن العاشرة وفي سن المراهقة والشباب ، لكن بعض الناس يعانون من الأحلام السيئة طوال حياتهم ، وتميل الفتيات إلى رؤية الكوابيس عند معدل أكبر من الأولاد.

من الطبيعي رؤية الكوابيس من وقت لآخر حتى لو كانت متكررة جدا ، ولكن عندما تحدث الكوابيس بشكل متكرر ومتكرر وسبب مشاكل النوم والتعب والإرهاق وحتى الخوف من النوم ، فإننا نواجه حالة من " اضطراب الكابوس ".

قد تكون مهتمًا: ما مراحل النوم التي تمر بها كل ليلة؟ ومتى ترى الاحلام؟


أعراض ومضاعفات الكوابيس / الأحلام السيئة

أعراض ومضاعفات الكوابيس والأحلام المزعجة

غالبًا ما نرى الكوابيس في النصف الثاني من النوم ، يمكنك رؤية كابوس واحد ويمكن أن يتكرر (قد ترى الكوابيس عدة مرات في الليلة) ، وبشكل عام تتميز الأحلام السيئة ببعض الأشياء.

أعراض الكوابيس

  • يبدو أن الكابوس كان حلمًا واضحًا وحقيقيًا جدًا ومزعجًا للغاية.
  • غالبًا ما يدور الكابوس حول تهديد سلامتك أو بقائك على قيد الحياة ، أو تهديد الأشخاص الآخرين المقربين منك ، بالإضافة إلى موضوعات مزعجة أخرى.
  • الكوابيس توقظك من النوم.
  • كنتيجة لحلم مزعج تشعر بمشاعر مثل الخوف - القلق - الغضب - الحزن - الاشمئزاز ...
  • قد تعاني من التعرق المفرط واضطرابات معدل ضربات القلب وما إلى ذلك ...
  • يمكن أن تكون الكوابيس واضحة ويمكن تذكرها بسهولة وتفصيل بعد الاستيقاظ.
  • قد يمنعك الكابوس من العودة إلى النوم.

أعراض اضطراب الكوابيس

  • تكرار الكوابيس.
  • الشعور بالضيق والتعب والإرهاق أثناء النهار بالإضافة إلى الشعور بالخوف المستمر والقلق بشكل عام قبل النوم مرة أخرى.
  • صعوبة في التركيز ومشاكل في الذاكرة وتجد صعوبة في إيقاف كابوسك.
  • النعاس المستمر أثناء النهار وفقدان الطاقة.
  • الاضطرابات والمشاكل في مكان العمل أو الدراسة أو في المواقف الاجتماعية المختلفة.
  • الخوف من الظلام.
  • الخوف والقلق من النوم.

إذا كان طفلك يعاني من اضطراب الكوابيس فيمكن أن يعاني من التعب والإرهاق ومشاكل النوم والعديد من الاضطرابات الأخرى ...

قد يثير اهتمامك: القرفصاء .. عندما تستيقظ لكن لا يمكنك التحرك أو الصراخ ، تشعر بالاختناق ، وتلاحظ الغرابة

متى يجب أن ترى الطبيب؟

بشكل عام من الطبيعي رؤية الكوابيس عن طريق الخطأ وهذا ليس مصدر قلق في حال كنت أنت أو طفلك تعانيان من كوابيس ولكن بمعدل منخفض يمكنك ذكر ذلك في استشارة طبيبك الروتينية ولكن زيارة للطبيب عندما:

  • ترى الكوابيس بشكل متكرر ومستمر.
  • هذه الكوابيس تزعجك وتحرمك من النوم.
  • القلق طوال الوقت والخوف من النوم.
  • التعب والإرهاق وفقدان التركيز.
  • تواجه صعوبة في العمل.
  • كنت تعاني من اضطرابات صحية تصاحب الكوابيس ، مثل نوبات الهلع أو ضيق التنفس وغيرها ...

مضاعفات رؤية الأحلام السيئة

عادة لا تؤدي الكوابيس العرضية إلى أي مضاعفات ، ولكن في بعض الأحيان ، خاصة مع اضطراب الكوابيس ، خاصة مع فترة طويلة (لأسابيع أو شهور) ، يمكن أن تسبب مضاعفات أكثر خطورة ، وأهمها:

  • النعاس والإرهاق أثناء النهار ، مما يؤدي إلى قلة التركيز وضعف الذاكرة ، مما يؤثر على قدرتك على إنجاز المهام الموكلة إليك في العمل أو المدرسة ، بالإضافة إلى تعرضك للخطر أثناء قيادة السيارة أو العمل بأدوات حادة.
  • اضطرابات المزاج لأن الكوابيس يمكن أن تكون من أكثر الأمور إرهاقًا عاطفياً ويمكن أن تؤدي إلى الاكتئاب والقلق وما إلى ذلك.
  • تقاوم النوم ، قد تجد نفسك تقاوم النوم ، وهذا قد يكون واعياً أو فاقداً للوعي تجاهك ، لكنك تخاف أو تتجنب النوم أو تعاني من الأرق وعدم القدرة على النوم.
  • محاولة انتحار ، تعرض بعض الأشخاص لمحاولات انتحار أو أفكار انتحارية نتيجة رؤية الكوابيس باستمرار.

قد يثير قلقك: مرض النوم المفاجئ ... عندما يغلب عليك النعاس وتنام دون سابق إنذار


لماذا نرى الأحلام السيئة؟

لماذا نرى الأحلام السيئة؟

يتكون النوم من مراحل تشكل دورة تتكرر عدة مرات في الليلة ، والمرحلة الأخيرة من كل دورة نوم هي مرحلة حركة العين السريعة (مرحلة REM) ، والتي نرى فيها معظم الأحلام ، وفي هذه المرحلة يكون الدماغ أكثر نشاطًا ، لذلك يمكن أن تكون الأحلام غريبة وحقيقية أو مخيفة ، فهي بشكل عام مرتبطة بالمشاعر.

حتى الآن ما زال هدف الأحلام غامضًا نوعًا ما ، لكن هناك عدد من الأسباب الكامنة وراء الكوابيس ، وهي:

1- اضطرابات النوم

اضطرابات النوم التي تسبب لك الحرمان منه ، مثل الأرق ، يمكن أن تزيد من احتمالية تجربة الأحلام المزعجة ، كما يمكن أن تكون الكوابيس نتيجة للتغيرات في نمط نومك وجدولك الزمني ، مثل السفر إلى الخارج أو ضغوط العمل والتراكم. من المهام التي تجعلك تنام أقل.

2- الأعراض الجانبية للأدوية

يمكن أن تكون الأدوية من أهم أسباب الكوابيس لشيئين: الأول هو أن الأرق واضطرابات النوم يمكن أن تكون آثارها الجانبية ، والثاني هو التأثير المباشر لهذه الأدوية على نشاط الدماغ أثناء النوم.

ومن أهم هذه الأدوية: مضادات الاكتئاب - حاصرات بيتا - أدوية تنظيم ضغط الدم - أدوية مرض باركنسون - عقاقير الإدمان - أدوية الإقلاع عن التدخين ...

3- تعاطي المخدرات والكحول

يمكن أن تكون الكحوليات والمخدرات وغيرها من العقاقير غير المسموح بها من بين أهم الأسباب التي تؤدي إلى اختلال نشاط الدماغ أثناء اليقظة والنوم ، لذلك فهي مسؤولة بشكل أكبر عن الهلوسة والكوابيس.

4- بعض المشاكل الصحية

يمكن أن تكون العديد من الاضطرابات الصحية سببًا للكوابيس ، وأهمها: الاضطرابات النفسية مثل: الفصام - الاكتئاب - التوتر - اضطراب الخوف ... والاضطرابات الجسدية مثل: أمراض الإجهاد - أمراض القلب والأوعية الدموية - السرطان ...

قد تكون مهتمًا: ما هي أعراض الفصام أو الفصام ، الأسباب والمخاطر ، وماذا عن العلاج؟

5- تناول وجبة دسمة وحارة قبل النوم

يمكن أن تكون بعض الأطعمة وعاداتك الغذائية من أهم أسباب الكوابيس. أما تناول الطعام في وقت متأخر فيمكن أن يسبب اضطرابات في الدورة الدموية ونشاط المخ أثناء النوم. أما بالنسبة للأطعمة الغنية بالتوابل ، فهي ترفع درجة حرارة جسمك ويمكن ترجمة كل هذا بالطبع إلى كوابيس.

قد تكون مهتمًا: الأكل الصحي قبل النوم ... الجوع لن يسبب لك أي أرق بعد اليوم

6 - فترات الحمل الأولى

يؤدي الحمل إلى تغيرات كثيرة في مستوى الهرمونات والمشاعر وأنماط النوم وما إلى ذلك ، لذلك تعاني الكثير من النساء الحوامل من الأحلام السيئة في الفترة الأولى من الحمل.

7- القلق والتوتر

التعرض للضغوط والمشاكل والمعاناة مع الكثير من القلق والتوتر ، كل هذا يمكن ترجمته على شكل أحلام مزعجة وكوابيس تتكرر. يمكن تمثيل هذه الضغوط من خلال مشاكل العمل أو المدرسة - التعرض للتنمر - فقدان أحد الأحباء - التجارب الفاشلة الجديدة ...

قد يثير قلقك: مشاعر الخسارة نتيجة عدم موت شخص عزيز علينا

8 - التعرض للصدمات

الأحلام المزعجة شائعة جدًا بعد التعرض لصدمة أو المرور بموقف فظيع ، لأنها أحد الأعراض التي تميز اضطراب ما بعد الصدمة ، وقد تكون هذه الصدمات: التعرض لحادث - التعرض لبعض المخاطر - الاعتداء الجسدي أو النفسي أو الجنسي - تعرض شخص آخر لشيء حزين أو حادث أمامك ...

قد تكون مهتمًا: اضطراب ما بعد الصدمة ... عندما يكون للتجربة الصادمة تأثير كبير عليك

9- أفلام مخيفة وروايات وكتب

بالنسبة للعديد من الأشخاص ، ترتبط رؤية الكوابيس ارتباطًا وثيقًا بمشاهدة فيلم مخيف أو قراءة قصة مرعبة ، خاصة إذا كنت تغرق فيها قبل النوم.

10- شاشة الهاتف أو الكمبيوتر أو التلفزيون

ليس فقط نتيجة مشاهدة عرض مرعب أو قراءة قصة مخيفة ، ولكن الضوء الأزرق نفسه من هذه الشاشات يمكن أن يكون أحد أهم الأسباب التي تؤثر على جودة وأنماط النوم ويمكن أن تزيد من احتمالية رؤية الكوابيس.

قد تكون مهتمًا: 15 نصيحة لحماية عينيك من شاشة الكمبيوتر والجوال

11- عوامل وراثية

تعتبر الأحلام المزعجة أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي من اضطرابات القلق والكوابيس وصعوبة النوم.


علاج الكوابيس

علاج الكوابيس

يمكنك التعامل مع الأحلام السيئة وعلاج الكوابيس من خلال:

1 - التدخل الطبي

إذا كانت الأحلام المزعجة متكررة ومستمرة وتسبب لك مضاعفات ، فلا بد من الحصول على مساعدة طبية ، أما إذا كانت نتيجة حالة صحية ، فإن علاج الكوابيس يكمن في التعامل مع العامل المسبب ، لذا فإن التدخل الطبي هو الحل. .

2 - حافظ على عاداتك الصحية

من المهم الاعتماد على العادات الصحية ونمط الحياة المناسب للحفاظ على صحتك العقلية والجسدية والنفسية ، لذا تأكد من: تنظيم وقت النوم والعمل - التمرين - تجنب الوجبات الثقيلة بشكل عام وقبل النوم بشكل خاص - تجنب النظر إلى الشاشات قبل ذلك. السرير - تجنب الكافيين في الليل ...

قد تكون مهتمًا بـ: نصائح حول التمرين ... 15 نصيحة يمكن أن تجعلك ملتصقًا بالرياضة

3- التعامل مع القلق والتوتر

نعاني جميعًا من القلق والتوتر ، لكن البعض منا قادر على إدارة هذا الضغط أكثر والتعامل معه ، ويجب عليك أيضًا! لذلك ، إذا كنت تعاني من الكثير من التوتر وتشعر بالقلق والخوف والانزعاج ، فقد حان الوقت لـ: التأمل - تمارين التنفس العميق - الاسترخاء - التمرين - خذ وقتًا لتطوير موهبتك - قم بالأنشطة التي تخفف من التوتر ...

4- تدريب التخيل

من أنجح تقنيات علاج الكوابيس ويتم إجراؤها مع خبير رعاية نفسية ونفسية يتم من خلالها تخيل الكابوس في حالة اليقظة والعمل على تغيير النهاية إلى نهاية سعيدة وهذا يتكرر حتى يقل تأثير الكابوس ويحتفل تمامًا.

5- الأدوية

بالرغم من أنه ليس أفضل علاج للكوابيس إلا أنه في حالة الأحلام المزعجة الناتجة عن الصدمة قد يصف الطبيب الأدوية المهدئة ومضادات الاكتئاب وغيرها ...


صحيح أنه الجانب المظلم من عالم الأحلام ، لكنه يظل عالم الأحلام حيث لا تعرف ما ستراه ، حيث أن يومك يمكن أن يؤثر على أحلامك ، حيث تتاح لك الفرصة لرؤية ملهمة وجميلة وأحلام الاسترخاء ، فلا تنظر إلى تلك الكوابيس على أنها وحش ينتظرك كل ليلة.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى