إصرار و استمرار العاصي في معصيته والكافر في كفره

إصرار الخاطئ وإصراره على معصيته ، والكافر في كفره ، والخاطئ هو الذي انحرف عن طاعة الناموس مخالفة لأمره ، وتختلف حالته مع حجم الخطيئة وصغرها من حيث وقد يصل العاصي إلى مرتبة الفسق أو لا ، وقد تكون الإثم نوعاً من النفاق أو الفحشاء أو الكفر ، أما الكفر فهو ينقسم إلى قسمين: كفر أكبر وكفر أصغر. وأما الكفر الأكبر فهو يناقض الإيمان ويخرج صاحبه عن الإيمان ، وأما الكفر الأصغر فلا يترك الدين ولا يخالف الإيمان الأصلي ولكنه ينقصه ويضعفه.

إصرار الخاطئ وإصراره على معصيته والكافر في كفره

معنى كلمة الإصرار: المثابرة على الأمر ، وضرورته ، والإصرار عليه ، والإصرار عليه ، وأن حكم من استمر في الإثم مع أهل السنة هو حكم فاعله. عظيم ، وكذلك يخاف أهل السنة على من يرتكب المعصية والكفر من سوء خاتمة ، وليس مجرد إثم أو إصرار. وهي تدل على أهل السنة والجماعة أن الشهادتين باطلتان والخلود في جهنم مع الكفار. وفي النهاية نرجو أن نكون قد تمكنا من الإجابة على سؤال إصرار العاصي وإصراره على معصيته والكافر في كفره ، لأن هذا السؤال الديني مهم جدًا لتجنب الوقوع في مثل هذه الأمور. .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى